EN
  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2011

زيادة نسبة الإسلامو فوبيا في الذكرى العاشرة للهجمات Mbc1: مسلمون أمريكيون يتبرعون بدمائهم تكريما لضحايا 11 سبتمبر

نهاد عوض - مدير مركز العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير)

نهاد عوض - مدير مركز العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير)

في الذكرى العاشرة لهجمات الحادي عشر من سبتمبر استعرض برنامج "صباح الخير يا عرب" جانبا من أحوال مسلمي الولايات المتحدة، الذين توجه بعضهم للمراكز الطبية والمستشفيات للتبرع بدمائهم في بادرةٍ تهدف إلى مشاطرة الأمريكيين أحزانهم.

في الذكرى العاشرة لهجمات الحادي عشر من سبتمبر استعرض برنامج "صباح الخير يا عرب" جانبا من أحوال مسلمي الولايات المتحدة، الذين توجه بعضهم للمراكز الطبية والمستشفيات للتبرع بدمائهم في بادرةٍ تهدف إلى مشاطرة الأمريكيين أحزانهم.

وفي حلقة الأحد 11 سبتمبر/أيلول 2011 أكدت "نادية بلبيسي" -مراسلة MBC1 في واشنطن- أن أعضاء من جمعية "مسلمون من أجل الحياة" ذهبوا للتبرع بدمائهم للمحتاجين من أجل تكريم ضحايا ذكرى الحادثة.

وبالتصادف مع الذكرى العاشرة للهجمات أيضا، قام المخرج راشد غازي بعرض فيلم وثائقي يتحدث عن الجالية العربية المسلمة في "دير بون" بولاية "ميتشجان" من خلال فريق لكرة القدم، وما يتعرض له من تفرقة وعنصرية لكونهم مسلمين.

نهاد عوض -مدير مركز العلاقات الأمريكية الإسلامية كير- قال لمراسلة "صباح الخير يا عرب" إن هناك إجماعا على أن وضع وواقع المسلمين الأمريكيين ازداد سوءا خلال العشر سنوات الماضية، وهذا ما تثبته دراسات وتقارير الحقوق المدنية.

ووفق استطلاعٍ حديث للرأي أجرته جامعة "ميرلاند" ثبت أن 33% فقط من الأمريكيين لديهم صورة إيجابية عن الإسلام، كما أن 60% من المسلمين الأمريكيين يعتقدون أن الإعلام الأمريكي غير منصفٍ في الحديث عنهم.

وبحسب نادية بلبيسي، فإنه ورغم اختفاء مصطلحات "الإسلام الفاشي" و"الحرب على الإرهاب" بعد تولي أوباما منصب رئيس الولايات المتحدة، وإعلان الإدارة الأمريكية أنها تعتبر مسلميها شركاء في الوطن، إلا أنه على المستوى الشعبي يتم وضع المسلمين والعرب في موضع الشك دائما، وتزداد موجات الكراهية والتفرقة العنصرية ضدهم يوما بعد يوم.