EN
  • تاريخ النشر: 29 فبراير, 2012

منع فريق MBC من دخول المستشفى 3 قرارات عليا بعلاج سعودية بالخارج.. والنظام الصحي يرفض التنفيذ

سعدية

سعدية تنتظر علاجها بالخارج

فريق MBC يُمنع من دخول مستشفى جامعة الملك عبد العزيز لمحاورة الفتاة السعودية المريضة، ويلتقي بوالدها ووالدتها الذين يناشدان وزارة الصحة بعلاجها في الخارج.

  • تاريخ النشر: 29 فبراير, 2012

منع فريق MBC من دخول المستشفى 3 قرارات عليا بعلاج سعودية بالخارج.. والنظام الصحي يرفض التنفيذ

بعد صدور ثلاثة أوامر عليا لعلاج السعودية "سعدية" إثر تعرضها لحادث مروري بعد شهرين من زواجها لتبقى طريحة الفراش، رفض النظام الصحي التنفيذ.

الأوامر العليا التي صدرت لصالح سعدية كان أولها من الديوان الملكي لعلاجها في الخارج، وأمر آخر بالعلاج صادر عن الأمير سلمان بن عبد العزيز، وأمر ثالث لعلاجها في مستشفى القوات المسلحة، لكن لسبب ما يبقى مجهولا ما زالت سعدية تنتظر التنفيذ.

وفي تقرير صباح الخير يا عرب، قال عبد العزيز السعيدي مراسل MBC -الأربعاء 29 فبراير/شباط 2012- إن فريق MBC مُنع من دخول مستشفى جامعة الملك عبد العزيز بحجة أن الطبيب المعالج يقول إن حالة سعدية الصحية لا تسمح بذلك.

وقالت والدة سعدية إن حالة ابنتها تسمح بالتحاور معها، نافية ما ادّعاه الطبيب المعالج.

وتمكن والد سعدية من تسجيل فيديو لابنته سرا ليوصل كلمتها للجميع قائلة: "نفسي أعود إلى حياتي وأمشي وأحرك يدي التي لا أقدر على تحريكها، وأطرافي لا أستطيع أن أحركها، وقدمي لا أشعر بها، نفسي أرجع إلى بيت أهلي، وأرى الشارع ونور الشمس".

وذكر والدها أنه تلقى رسالة تفيد بأن ابنته سعدية سوف تعالج، ورسالة أخرى متناقضة للأولى تقول: "تأسف مدينة الملك عبد العزيز الطبية عن نقل ابنتك المريضة سعديةوالفرق الزمني بين الرسالتين 21 ثانية فقط!.

وطالب والد سعدية المسؤولين في وزارة الصحة بأن يحترموا حق المواطن، وأن يقدموا يد العون لابنته العروس التي لم تكتمل فرحتها، قائلا: "أين أذهب؟ هل يرضيك يا صاحب السمو الملكي أن تنقل الفضائيات والمواقع الإلكترونية والصحف الورقية خبر انتحار مواطن وأسرته بسبب تعنت أطباء وزارة الصحة؟!".

ومن جانبه، قال د. خالد الحسين -مدير عام الهيئات الطبية والملحقيات الصحية بالخارج بوزارة الصحة السعودية- إن العلاج في أي منشأة صحية هو قرار طبي بحت وليس قرارا إداريا مبنيا على معطيات أخرى.

وأضاف: "أي مريض يعرض على الفريق الطبي في المستشفى والذي بدوره يطلق توصياته المناسبة لعلاج المريض".

وأشار إلى أن هناك 18 هيئة طبية عامة في مختلف مناطق المملكة والتي تقوم بدراسة جميع الحالات والتي توصي بعلاج المريض سواء في مستشفى داخل أو خارج المملكة.

ولفت إلى أن الهيئة الطبية العليا هي عبارة عن جهاز مكون من 10 استشاريين سعوديين ذوي خبرة تفوق الـ15 عاما ويمثلون كافة الخدمات الصحية، وهؤلاء يتدخلون في إبداء الرأي الطبي، وغير معنيين بأي قرار إداري.

واعتبر أن رسالة رفض علاج سعدية التي تلقاها والدها على هاتفه غير مقبولة، ويتوجب أن يقوم المختصون وجهاز كامل بتقييم حالة سعدية ومناقشتها بشكل علمي بحت، وأن تكون هناك خطة علاجية واضحة، وفحص الحالة جيدا، مع الأخذ في الاعتبار أن بعض الحالات يصعب إعادتها إلى طبيعتها.