EN
  • تاريخ النشر: 05 سبتمبر, 2013

200 مليون دولار من خادم الحرمين لمواجهة الاستيطان والتهويد

خطة جديدة لمواجهة الاستيطان والتهويد.. تعرف عليها

لأن البيئة السليمة تستدعي تنمية مستدامة. خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز يوجه في المؤتمر الثالث عشر لمنظمة العواصم والمدن الاسلامية باعتماد مبلغ 200 مليون دولار لدعم صمود المدن الفلسطينية في وجه الهجمات الصهيونية من تهويد واستيطان.

وبهدف مواكبة التطور الجاري بما يحقق للعواصم والمدن الإسلامية ولسكانها النفع والفائدة، وتحقيق التنمية المتواصلة للمستوطنات البشرية أقيم المؤتمر الثالث عشر لمنظمة العواصم والمدن الاسلامية، حيث اختتم أعماله في الرياض، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود.

جلسة الإفتتاح شهدت مبادرة لخادم الحرمين الشريفين بتقديم مبلغ 200 مليون دولار لدعم صمود المدن الفلسطينية في وجه الهجمات الصهيونية من التهويد والاستيطان، وقد كـلفت منظمة العواصم والمدن الإسلامية بتنفيذ هذا المشروع بالتنسيق مع البنك الإسلامي للتنمية وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية.

وخلال جلسات المؤتمر طرحت بعض البلديات تجاربها الناجحة وناقشت بلديات أخرى أسباب التعثر، مع الدعوة إلى التوسع في إنشاء المدن الخضراء في ربوع المدن الإسلامية.