EN
  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2011

البعض هدد باللجوء للقضاء لمنعها "صباح الخير يا عرب": طلاب مصريون يدافعون عن تدريس رواية حول الشذوذ الجنسي

محمد عبد الحافظ ـ نائب رئيس تحرير "الأخبار"

محمد عبد الحافظ ـ نائب رئيس تحرير "الأخبار"

رواية أجنبية تتناول الشذوذ الجنسي أثارت جدلا واسعا في مصر خاصة وأنه يتم تدرسيها للطلاب في كلية الأداب بجامعة القاهرة..

أثار تدريس رواية snowdrops للكاتب إيه دي ميلار التي تتناول الشذوذ الجنسي بقسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب جامعة القاهرة جدلا أخلاقيا في مصر.

وبينما رأى البعض أن للمبدع الحق أن يكتب ما شاء، رأى آخرون أنه لا بد من مراعاة القيود الدينية والأخلاقية.

وأكد محمد عبد الحافظ -نائب رئيس تحرير جريدة الأخبار- الذي بدأ الحملة ضد تدريس الرواية، اعتراضه لبرنامج صباح الخير يا عرب يوم الأربعاء 5 أكتوبر/تشرين الأول2011 على تدريس مثل هذه الكتب في الجامعات وإجبار الطلبة على دراستها، ولكن لا يوجد مشكلة في توفير هذه الكتب في المكتبات.

وهدد محمد باللجوء للقضاء، والتقدم ببلاغ للنائب العام في حال أصرّ القسم على تدريس هذه الرواية.

وقالت "مريم النجار" -الطالبة بالكلية- إنها معترضة بشدة على قيام أساتذة من خارج القسم بالتدخل في نوعية المقررات التي يتم تدريسها في القسم.

وطرح ياسر علام -الكاتب والروائي والمحاضر بأكاديمية الفنون- سؤالاً لتقريب الصورة، حيث تساءل هل يتم التدخل في المواد التي تدرس في كليات الفيزياء أو الكيمياء لمعرفة مدى موائمتها للتقاليد والثقافة؟ ودعا إلى عدم التدخل في منظومات البحث العلمي إلا من المختصين والمسئولين.

وأضاف: "إن تحديد المحتوى التعليمي هو حق خالص للأستاذ، وهذا حق مكفول بالقانون، والاعتراض لأسباب أخلاقية أو مذهبية شيء غير مقبول، فالدولة عندما تعاقدت مع الأستاذ على التدريس منحته سلطة اختيار المحتوى".

وعن رأيه في المحتوى شدد الدكتور ياسر على أن ذهنية كاتب الرواية نابعة من بيئته وثقافته، ولا يجوز تحويرها حتى تتوافق مع أخلاقنا.

وختم حديثه بالتأكيد على أن التعليم الجامعي مختلف عن التعليم الأساسي لأنه يؤهل باحثا علميا، فدرجة تحرر المدرس أو المسئول عن العملية التعليمية في الجامعة أكبر بكثير.