EN
  • تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2015

نصف ضحايا حوادث السير بالعالم.. مشاة ودراجون

حوادث

المصدر: جوجل مصرح بإستخدامها

راكبي الدراجات الهوائية يمثلون 43% من ضحايا حوادث المرور في القارة السمراء

أودت حوادث الطرقات في 2013 بحياة مليون و250 ألف شخص، بحسب تقرير لمنظمة الصحة العالمية نشر الاثنين، وكشف أن طرقات القارة الإفريقية تتصدر قائمة الطرقات الخطرة في العالم.

  • تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2015

نصف ضحايا حوادث السير بالعالم.. مشاة ودراجون

أودت حوادث الطرقات في 2013 بحياة مليون و250 ألف شخص، بحسب تقرير لمنظمة الصحة العالمية نشر الاثنين، وكشف أن طرقات القارة الإفريقية تتصدر قائمة الطرقات الخطرة في العالم.

ويسجل عدد ضحايا حوادث المرور استقراراً نسبياً منذ 2007 رغم ازدياد عدد السكان وعدد السيارات، بحسب المنظمة، في الوقت الذي تتصدر أفريقيا قائمة القارات التي يسقط فيها ضحايا في حوادث المرور، إذ يبلغ المعدل فيها 26,6 لكل مئة ألف، فيما تحتل أوروبا المركز الأخير مع 9,3 ضحايا لكل مئة ألف.

وقالت مارغريت تشان المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية إن "حوادث المرور تسفر عن أضرار غير مقبولة، ولا سيما في صفوف السكان الفقراء في البلدان الفقيرة".

ونصف ضحايا الحوادث المرورية هم من المشاة (22 %) وراكبي الدراجات الهوائية (4 %)، وراكبي الدراجات النارية (23 %)، وتعد الطرقات الأفريقية خطرة جداً على المشارة وراكبي الدراجات الهوائية وهم يمثلون 43 % من ضحايا حوادث المرور في القارة السمراء.

وتحسنت الأمور في البلاد الافريقية التي أقرت قوانين تتصدى للعوامل الخمسة المسببة للحوادث، وهي السرعة والقيادة في حال سكر، وعدم وضع الخوذات لدى راكبي الدراجات، وعدم تثبيت أحزمة الأمان ومقاعد الأطفال. وأوصت المنظمة ألا تزيد السرعة القصوى المسموح بها في المدن عن 50 كيلومتراً في الساعة.