EN
  • تاريخ النشر: 23 أكتوبر, 2012

معاناة أطفال فلسطين يروونها بصور

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ما معنى أن تكون طفل يعيش اليوم في فلسطين المحتلة؟

  • تاريخ النشر: 23 أكتوبر, 2012

معاناة أطفال فلسطين يروونها بصور

ما معنى أن تكون طفل يعيش اليوم في فلسطين المحتلة؟

هذا وغيره الكثير من الأسئلة مطروحة ضمن معرض صور بعنوان "فلسطين كما تراها عيوني

الصور هي لمجموعة من الاطفال من منطقة نابلس يصفون فيها بيئة حياتهم اليومية خصوصا تلك القريبة من المستوطنات ..

ما معنى أن تكون طفلا يعيش اليوم في فلسطين المحتلة؟ هذا كان السؤال الأبرز المطروح في معرض صور بعنوان "فلسطين كما تراها عيوني".

الصور لمجموعة من الاطفال من منطقة نابلس يصفون فيها بيئة حياتهم اليومية خصوصا تلك القريبة من المستوطنات.

اميرة خليل طفلة مشاركة في معرض فلسطين كما تراها عيوني اختارت اذا تصوير شجرة الزيتون .. غيرها من الاطفال اختار زوايا اخرى.

شذى محمد اختارت ان تصور رمزا من رموز الهوية الفلسطينية .. وهو اللباس التقليدي .

عشرون طفلا من قريتي عوريف وعينابوس القريبتان من نابلس شاركو في هذا المعرض الذي جاء تحت عنوان " فلسطين كما تراها عيوني "

هذا المعرض ياتي ضمن مشروع لمنظمة "اطباء العالم فرنسا " بمشاركة منظمات ومؤسسات فلسطينية مجتمعية ورسمية .

المشروع يهدف مساعدة الاطفال على التعبير عن مشاعرهم وما يجول في خواطرهم حول ظروفهم الحياتية في بيئتهم المليئة بالتحديات .

فهؤولاء الاطفال اختيرو من مناطق يتعرض اهلها بصورة دائمة لاعتداء المستوطنين القاطنين في المستوطنات القريبة من قراهم . واحد اوجه هذه الاعتداءات حرق سيارات المواطنين .

سياسة هدم البيوت هي ايضا ما يقلق الاطفال في فلسطين .. ففي حال قيام احد الناشطين بعملية ضد اسرائيل تقوم السلطات الاسرائيلية بهدم منزله .. وهذا ما يعده الفلسطينييون احد اوجه العقاب الجماعي .

والاطفال الفلسطينيون من اكثر اطفال العالم معاناة من امراض نفسية جراء ممارسات الاحتلال والمستوطني.