EN
  • تاريخ النشر: 17 سبتمبر, 2011

يرويان أجمل الذكريات منذ 20 عاماً مديرا برامج MBC والعربية: لهذه الأسباب MBC المحطة الأم لجميع الفضائيات

مازن حايك وفادي إسماعيل

مازن حايك وفادي إسماعيل

في إطار الاحتفال بمرور 20 عاما على انطلاق مجموعة mbc معلومات طريفة حول كواليس البدايات لإي قسم الأخبار

أكد "أنطوان عون" –مدير قسم البرامج في قناة العربية- أن MBC هي المحطة الأم لجميع المحطات الفضائية الأخرى، فجميع من عمل في المحطات الأخرى عمل قبلها في MBC سواء كانوا تقنيين، صحفيين، إداريين، والبعض منهم قام بتأسيس مؤسسات انطلاقاً من تجربته في مجموعة MBC.

وأوضح "أنطوان" أنه انتقل مع فريق مخصص من بيروت إلى "لندنوكانت النواة الأولى في ذهابهم وبداية عملهم في "لندن" لتنفيذ الحلم الكبير، مشيراً إلى أن الفريق اللبناني لم يعمل بمفرده؛ بل انضم إلى مجموعة صحفيين من إنجلترا ومصر وسوريا ليكونوا النواة الأولى لـMBC التي بدأت عملها فعلياً في إبريل مع التحضيرات عندما تشكلت الفكرة في عقل الشيخ "وليد الإبراهيم".

وذكر "أنطوان" معلومات طريفة عن MBC التي انطلقت فعلياً كقناة منوعات، وفيها قسم أخبار يعرض نشرتين أو ثلاث نشرات فقط، وعندما يكون هناك حدث تتحول MBC إلى محطة إخبارية بامتياز، وهو ما حدث معهم أثناء أحداث مدريد؛ حيث ذهب فريق كامل مكون من 50 شخصا لتغطية مفاوضات السلام العربية الإسرائيلية، وكانت تغطية على مدار 5 أيام.

وأكد "أنطوان" أن MBC تميزت بتغطيتها المميزة؛ لأنها انفردت بأسلوب جديد بعدم السير على نمط المحطات الحكومية، وتقديم تغطية سريعة للأخبار والتي يتم انتقاؤها حسب أهميتها.

وأضاف "أنطوان" أنه من ضمن الأخبار التي انفردت MBC بتغطية سريعة لها قيامهم بتغطية الانتخابات في فلوريدا، حيث عمل الفريق 8 ساعات كاملة على الهواء، بالإضافة إلى تغطية مقتل الأميرة "ديانا" والتي كانت تغطية كاملة لمحطة MBC.

تحديات وصعوبات

أما أستاذ "يزيد بناني" –رئيس قسم البرامج الرياضية في MBC- فقد أكد أن أول تحدٍ كان أمامه هو تأسيس أول قسم رياضي لقناة عربية، خاصة أن هناك مجموعة من الصحفيين جاءوا من مختلف الدول العربية وهدفهم تغطية كافة الأحداث مثل كأس الخليج وكأس العالم وغيرها.

وأوضح "يزيد" أن من ضمن الصعوبات التي واجهوها في البداية أن الصحفيين كانوا من مختلف الدول العربية، وهو ما جعل ضرورة الاتفاق على مصطلحات واحدة في البرامج الرياضية، للبحث عن اللغة الموحدة التي يفهمها الجميع.

وكشف "يزيد" عن خوفه الشديد عندما قدم إلى MBC للمرة الأولى، إلا أن الابتسامة التي تلقها من "علي الحذيفي" أعطته دافعا كبيرا لتأسيس قسم رياضي مميز.

وروى "أنطوان" المزيد من الطرائف عن البرامج الرياضية، مشيرا إلى سوء الفهم بينه وبين مصطفى الآغا في أول لقاءٍ بينهما، حيث اعتقد أنطوان أنه مجرد ضيف على الاستوديو وعامله على هذا الأساس، ما أثار استغراب وغضب الآغا الذي قدم للتو لتقديم النشرة في MBC.