EN
  • تاريخ النشر: 25 أبريل, 2012

قال إنهم وضعوا أيديهم في فم السبع محامٍ مصري لـ"صباح الخير يا عرب": حكم حبس "عادل إمام" يفتح النار على التيار الإسلامي

نجاة البرادعي محام وناشط حقوقي

نجاة البرادعي محام وناشط حقوقي

محامٍ مصري يدافع عن الفنان عادل إمام، ويتوقع حصوله على البراءة في جلسة الاستئناف.. تابع التفاصيل في "صباح الخير يا عرب"

  • تاريخ النشر: 25 أبريل, 2012

قال إنهم وضعوا أيديهم في فم السبع محامٍ مصري لـ"صباح الخير يا عرب": حكم حبس "عادل إمام" يفتح النار على التيار الإسلامي

اعتبر نجاد البرادعي -محام وناشط حقوقي- أن تأييد حكم حبس الفنان المصري "عادل إمام" 3 أشهر بتهمة ازدراء الدين الإسلامي في بعض أعماله الفنية سوف يثير الاحتجاجات على التيار الإسلامي، قائلا: إنهم وضعوا أيديهم في فم السبع؛ لأنهم تعرضوا لفنان كبير، فلو كان فنانا صغيرا لما كان أحد سيثور ضدهم.

وقال البرادعي -في لقاء مع صباح الخير يا عرب الأربعاء 25 إبريل/نيسان 2012- إن مشكلة تقييد حرية الرأي والإبداع أمر مثار في مصر منذ منتصف السبعينيات، وهناك عشرات من المتهمين واجهوا قضايا مماثلة بتهمة مخالفة الأخلاق أو الدين.

وأضاف أن هذه المشكلة تأتي في ظل صعود التيار الإسلامي السياسي في مصر، واستيلائه على مفاتيح السلطة، والذي كشف مبكرا عن نيته في مصادرة الحريات، مما يوحد قوى كثيرة ضدهم، ودفعنا إلى مطالبة البرلمان بإعادة النظر في مجمل التشريعات المقيدة للحريات والإبداع بشكل عام.

وعن رأي الشارع المصري تجاه هذه القضية؛ أشار إلى أن الموقف ملتبس، فهناك من لا يقرأ التفاصيل، وحينما يقال له إن هناك شخصا أهان الدين يتحفظ؛ إلا أن تعلق الناس الشديد بأفلام عادل إمام يجعلهم يتضامنون معه، وأكد أن هناك جلسة استئناف، متوقعا أن ينال فيها الزعيم البراءة.

وشدد البرادعي على أن التعرض للمنتمين للأديان لا يعتبر تعرضا للأديان نفسها، مشيرا في هذا الصدد إلى أن حرية الرأي والتعبير في مصر تتعرض لمحنة من ناحية سيطرة بعض رموز النظام السابق والنظام الديني الذي يصعد بشكل كبير من ناحية أخرى.

دور الأجهزة الرقابية

وفي تقرير محمد ترك، مراسل MBC؛ رفض محمود غريب -برلماني من حزب النور وأحد مقيمي الدعوى- تصوير المشايخ بالصورة التي ظهرت في أفلام عادل إمام، حيث القتل والإرهاب بلا سبب، والأخطر من ذلك أن الشيخ يبيح لنفسه في هذه الأفلام زواج المتعة المتفق على تحريمه في الإسلام.

وقال طارق الشناوي (ناقد فني): "لا شك أن هذا الحكم سيؤدي إلى خوف وهلع لدى بعض المبدعين، سواء كان مخرجا أو كاتبا أو ممثلا، معتبرا أن المشكلة ليست في القانون، وإنما في قراءة القانون؛ لأن من المعروف أن عادل إمام مؤدٍّ، وهناك كاتب ومخرج ورقابة".

وأشار إلى جزء آخر يتعلق بأن من أصدر هذا الحكم اختلط عليه الأمر بين انتقاد من يرتدي زيا إسلاميا وبين انتقاد الإسلام نفسه.

واقترح المحامي سمير عيد أن تكون هناك أجهزة رقابية مكونة من جميع أطياف المجتمع تكون مسؤولة عن رقابة العمل الفني، وفي حال موافقتها عليه لا يحق لأحد التصدي له وتكون هذه الجهة مسؤولة عن التصدي لأي خلاف قانوني يخص العمل.