EN
  • تاريخ النشر: 08 ديسمبر, 2012

لبناني يبدع بالنحت على "الثلج"

تتلألأ منحوتاته بكل الالوان تبعث دفئا وفرحا في المناسبات السعيدة رغم انها متأتية من الثلج... لا مثيل لمنحوتات روني محفوظ في لبنان فهو الاول الذي يستثمر في تكنولوجيا النحت على الثلج، تقنية يتفرد بها في لبنان والمنطقة...

  • تاريخ النشر: 08 ديسمبر, 2012

لبناني يبدع بالنحت على "الثلج"

تتلألأ منحوتاته بكل الالوان تبعث دفئا وفرحا في المناسبات السعيدة رغم انها متأتية من الثلج... لا مثيل لمنحوتات روني محفوظ في لبنان فهو الاول الذي يستثمر في تكنولوجيا النحت على الثلج، تقنية يتفرد بها في لبنان والمنطقة...

ليست هذه المنحوتات من كريستال..هي ببساطة من ثلج او جليد حولها روني محفوظ الى لاليء تلمع بكل الوان الطيف.

ينحت روني في الواح صماء يعطيها اشكالا ومعان يرغب بها زبائن كثر..من خلال تقنية هي الاولى في لبنان والشرق الاوسط..

روني محفوظ يقول: "عدت الى لبنان بعد غياب سنوات وقررت ان اعود مع تكنولوجيا ليست موجودة هما هي مميزة زفيها ابتكار ..الحفر على الثلج هو تقريبا مثل الحفر على الخشب لكن بمعدات مختلفة..هناك موهبة في داخلي تعطيني القوة حتى ارسم شيءا ما لك اكن كذلك في حياتي لكني اكتشفتها ليس من زمن بعيد اعتقد انني امام امر واقع واريد ان اعطي الافضل دائما".

روني الاتي من اختصاص مختلف يستثمر في هذا القطاع المكلف لانه يحب التحدي يدعمه في ذلك اقبال اللبنانيين على الافكار الجديدة ..

روني محفوظ يقول:"اللبناني بالاجمال يحب القصص الاوريجينال الجديدة يطلبها على سبيل المثال سيدة منزل ترغب في اعداد دعوة عشاء الى بيتها تريد ان تميز سفرتها او شركة جديدة تريد ان تطلق منتجها انتجنا للاعراس اعددنا بارا ثلجيا وهواتف وكمبيوترات وشموع".

الاصعب في هذا العمل وضع الديزاين واجراء القياسات ثم ياتي التعليب والضاءة والنقل والحرارة يحلم رجل الثلج بان ينثر منحوتاته ذات الجودة والخيال في لبنان والعالم العربي.

روني محفوظ يقول:"يهمني اني عرف العالم ان هذه التقنية موجودة في لبنان وحلمي ان امزج بين الزهور والثلج وعملي هو للناس الذين يحبون التميز".

 هو التميز الذي يحرك روني محفوظ ويدفعه الى الاستثمار بتقنية مكلفة لكنها مذهلة بجمالها ووقعها.

400

400