EN
  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2015

كل مستحيل ينهار أمام ساعة آبل!!

ساعة آبل الجديدة

ساعة آبل الجديدة

في خطوة تبدو الإستفادة منها سوف يجعل يومك 25 ساعة، كشفت "آبل" عن ساعتها الموصولة بالانترنت "آبل ووتش" بعد طول انتظار، على أمل أن تفرض نفسها في سوق خاضها قبلها الكثير من منافسيها.

في خطوة تبدو الإستفادة منها سوف يجعل يومك 25 ساعة، كشفت "آبل" عن ساعتها الموصولة بالانترنت "آبل ووتش" بعد طول انتظار، على أمل أن تفرض نفسها في سوق خاضها قبلها الكثير من منافسيها.

وهذا هو أول منتج جديد تقدمه "آبل" منذ جهاز "آي باد" اللوحي في العام 2010. وهي ستطرح في أسواق تسعة بلدان اعتبارا من 24 نيسان/أبريل هي أستراليا وكندا والصين وفرنسا وألمانيا وهونغ كونغ واليابان وبريطانيا والولايات المتحدة، بحسب ما كشفت "آبل" خلال عرضها في سان فرانسيسكو.

وقال تيم كوك المدير العام للمجموعة إن "ساعة آبل ووتش تفتح صفحة جديدة في نظرتنا إلى التكنولوجيات".

وتتمتع هذه الساعة الموصولة التي تعمل شاشتها باللمس بعدة وظائف، فيمكن لحاملها أن يستمع إلى الأغاني مثلا ويتحكم بنشاطاته البدنية ويتلقى رسائل نصية ويجري مكالمات ويتلقاها. وهي مزودة أيضا بمايكروفون يسمح لحاملها باستخدام تطبيق "سيري" للتعليمات الصوتية.

وهي تقدم أيضا خدمة "أوبر إكس" لطلب سيارة أجرة. ويمكن استخدامها لفتح الغرف في الفنادق وإقفالها في مجموعات الفنادق الشريكة. وتخول أيضا حاملها النفاذ إلى نظام مراقبة بالفيديو والتواصل على مواقع التواصل الاجتماعي، مثل "إنستغرام".

وتعمل ساعة "آبل ووتش" بأحدث نسخة من نظام "آي أو اس". ويمكن استخدامها لمدة 18 ساعة من دون شحنها.

وتقدم هذه الساعة كل أسبوع حصيلة عن النشاطات البدنية التي قام بها صاحبها. ولفتت "آبل" إلى أنه يمكن للمستخدم أن يستعملها لنقل معلومات عن وضعه الجسدي والصحي. وبموازاة الساعة، أطلقت المجموعة المرموز إليها بتفاحة تطبيق "ريسيرتش كيتس" المخصص لجمع معطيات صحية من متطوعين للمساعدة في الأبحاث السريرية.

وتتوفر ثلاثة نماذج من هذه الساعة، من بينها النموذج الرياضي المنخفض الكلفة "آبل ووتش سبورت" وذاك الفاخر "آبل ووتش إديشين" المؤلف من ذهب أصفر أو زهري اللون من 18 قيراطا والمرصع بالياقوت الأزرق.

وتتراوح أسعار هذه النماذج بين 349 دولارا و 10 آلاف دولار.

ويعد هذا المنتج مهما في نمو سوق المنتجات المعروفة ب "الموصولة" التي تسمح لمستخدميها بالاستفادة من خدمات الانترنت من دون الحاجة إلى أجهزة كبيرة.

وقالت كايتي بويل المحللة لدى "إي ماركتر" إن "الساعات الموصولة تلقى راهنا نجاحا متباينا، ما يدفع إلى الظن أن سوق الأكسسوارات الموصولة بحاجة إلى منتج سحري لاعتمادها" في أوساط عامة الجمهور. وقد تتحول ساعة "آبل ووتش" في نظرها إلى هذا المنتج "السحريلا سيما أن "آبل" تعول على قاعدة زبائنها الأوفياء.

وتتوقع مجموعة الأبحاث "ستراتيجي أناليتيكس" أن تباع 15,4 مليون قطعة من هذه الساعة في أنحاء العالم أجمع سنة 2015، ما من شأنه أن يضمن ل "آبل" حصة في السوق قدرها 55 %.

النسخة الأولى من الساعة تكشف لنا مستقبل التكنولوجيا المدمجة مع اجسادنا، فتلك القطعة الصغيرة الملفوفة حول المعصم، تتنبأ بمستقبل لا محدود السيناريوهات في مجال التطبيقات والفائدة المتوقعة منها . قد نسأل من باب المزاح والخيال العلمي : هل سوف نستطيع استخدام ِساعات وهواتف "أبل" في حلق اللحية ؟