EN
  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2015

كل ما يجب أن تعرفه عن السجائر الإلكترونية .. فوائدها وأضرارها

سجائر إلكترونية

تتعدد وجهات النظر المتعلقة بـ"السجائر الإلكترونية" ومدي فاعليتها حين استخدامها كأداة للإقلاع عن التخدين .. ما بين مؤيد ومعارض لها إليك كل المعلومات التى يجب أن تعرفها عن ذلك البديل للسجائر العادية الذي تم تقديمه وبيعه فى الأسواق لأول مرة عام 2007.

تتعدد وجهات النظر المتعلقة بـ"السجائر الإلكترونية" ومدي فاعليتها حين استخدامها كأداة للإقلاع عن التدخين .. ما بين مؤيد ومعارض لها إليك كل المعلومات التى يجب أن تعرفها عن ذلك البديل للسجائر العادية الذي تم تقديمه وبيعه فى الأسواق لأول مرة عام 2007.

"السجائر الإلكترونية" قدمت فى البداية كحل بديل لتدخين السجائر العادية أو الأرجيلة، وكان هدف القائمين عليها تقديم حل أقل ضرراً من السجائر العادية التي تحتوي على مواد سامة ومسرطنة.

تحتوي السجائر الإلكترونية على جهاز إلكتروني يعمل بالبطارية ويقوم بتسخين فتيلة تقوم بتبخير محلول يسمى بـ"العصير الإلكتروني" لينتج بخار كثيف ذو رائحة زكية تختفي سريعاً ولا يحتوي على ثاني أكسيد الكربون.

المحلول يحتوي على نسبة من النيكوتين، وهو متوفر أيضاً بدون النيكوتين، حسب اختيار الذين يريدون الإقلاع عن التدخين.

هناك وجهتي نظر، أحدهما يري إيجابياتها والأخر يري مدي ضررها وعدم فعاليتها.

وجهة النظر الأولى: إيجابيات السجائر الإلكترونية

  1. لا تنتج السجائر الإلكترونية ثاني أكسيد الكربون لذا لا تؤذي الآخرين بالتدخين السلبي كما تفعل السجائر العادية.
  2. لا تترك رائحة منتشرة حتى على الملابس.
  3. يمكن استخدامها في أي مكان حتى فى الأماكن المغلقة.
  4. محلول السجائر الإلكترونية يتكون من مواد مصرحة للاستخدام في المنتجات العلاجية والغذائية.
  5. تباع بنكهات كثيرة من بينها نكهات الفواكه مثل الليمون، التوت، الخوخ، التين، التبغ، ونكهة الفانيليا والشيكولاته.
  6. لا تسبب السعال أو ضيق التنفس.

وجهة النظر الثانية: سلبيات السجائر الإلكترونية

  1. السجائر الإلكترونية حديثة ولا توجد دراسات طبية مؤكدة عن نتائجها، لذا قد تظهر لها أضرار صحية على المدى الطويل.
  2. بعضها يحتوي على مادة النيكوتين وهو ما يعتبر مادة ضارة لجسم الإنسان.
  3. لا تترك رائحة ويصعب اكتشافها، وبالتالي قد يتم استخدامها في أماكن لا تسمح بها مثل المدارس، او قد يستخدمها الأطفال.
  4. بعضها تقوم بتسريب المحلول إلى الفم وبلعه بكميات كبيرة مما قد يسبب خطراً كبيراً على الصحة.
  5. بعض المواد المستخدمة في إنتاج المحلول بداخلها قد تتأكسد مع الأكسجين وتنتج مادة تؤثر على الخزانات المصنوعة من البلاستيك.
  6. تشحن البطارية بشكل يومي تقريباً.
  7. لا تضمن الإقلاع النهائي عن النيكوتين أو التبغ.
  8. قد تتطلب بعض الوقت للاعتياد عليها، لأن طعمها مختلف عن السجائر التقليدية.
  9. قد تسبب الحساسية لدى البعض.
  10. تكلفة شراءها باهظة الثمن مقارنة بسعر السجائر التقليدية