EN
  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2012

فريق "أشكل":على المسؤولون متابعة ما ننتقده

بعد أن أصبح موقع اليوتيوب يحتوي على العديد من برامج النقد الساخر، يأتي برنامج جديد بعنوان «أشكل» ليعبر عن حاجة المواطن دون ان يكون هناك تجاوب ملموس من المسؤول عن طريق التعليق على بعض التصرفات السلبية التي تصدر من بعض المسؤولين وتعاملهم مع معاناة وقضايا المواطنين.

  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2012

فريق "أشكل":على المسؤولون متابعة ما ننتقده

بعد أن أصبح موقع اليوتيوب يحتوي على العديد من برامج النقد الساخر، يأتي برنامج جديد بعنوان «أشكل»  ليعبر عن حاجة المواطن دون ان يكون هناك تجاوب ملموس من المسؤول عن طريق التعليق على بعض التصرفات السلبية التي تصدر من بعض المسؤولين وتعاملهم مع معاناة وقضايا المواطنين.

يأتي البرنامج في أسلوب نقد بناء يهدف إلى نبذ الإهمال في المسؤولية والحث على خدمة المواطن كما يجب.

برنامج "أشكلالذي أطلقته قناة «صاحي» التي تقاحم منطقة جريئة في برامج اليوتيوب عن طريق اقتحام مساحة جديدة، يمثل فكرة جريئة وغير مسبوقة بتقديمه وجهة النظر الاخرى للطريقة التي ينظر بها بعض المسؤولين لقضايا ومعاناة المواطن مع السلبيات التي تعترض طريقهم في القطاع الخدماتي بالمملكة العربية السعودية.

ويجسد  الفنان علي الحميدي شخصية أحد المسئولين السعوديين، "أشكل" هى فكرة غير مسبوقة بتقديمها وجهة النظر الأخرى بحسب خالد الفراج المدير التنفيذي لقناة "صاحي" في اليوتيوب الذي يقول : "هي فكرة جديدة وجريئة ، وكنا نحتاج الى اقتحام تلك المساحة الخالية بعد ازدحام البرامج النقدية التي تعبر عن المواطن دون أن يكون هناك تجاوب ملموس من المسؤول ".

المخرج أحمد الشهري قال:"البرنامج فكرة جديدة في عالم برامج اليوتيوب، جلسنا كفريق الاعداد، لطرح فكرة تناسب الجو العام، اعتدنا على أن المواطن هو الذي ينتقد" وتابع:" لكن في أشكل جسدنا السيد المسؤول وهو يرد على الاتهامات الموجهة له عن طريق الاعلام الجديد بطريقة ساخرة".

وقال:"تبنينا طريقة النقد، نركز على المشكلة، بعد البحث على المشكلة، لدينا فريق مخصص للبحث على المشاكل لنطرح القضايا التي تمس المواطنين، في الفترة القادمة من أشكل سنطرح الحلول. وسنحاول أن نلفت انتباه

علي الحميدي وهو الوجه الذي يطل في المسلسل قال عن التخوف من تشابه المواضيع التي تتطرحها برامج المجموعة بشكل عام:"لا نعاني من التشابه، فمثلا أشكل له فريق عمل، موجه بطريقة ما، بعكس البرامج الأخرى، التي قد تكون لفئة عمرية أقل، إذا التنافس يولد ابداع ولا يؤثر علينا".

لم نعلم بموجود مشاكل معنا او انزعاج من المسؤولين، وربما نفتقد لثقافة الاعتذار والاعتراف، لكن على المسؤولين التنبه لما نطرحه فهي هموم الشارع". وقال:"برنامجنا أمانة نؤديها لنوعي المواطن، ونعلم المسؤولين بمشكلات الناس".