EN
  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2012

فتاة أفغانية تخيف حركة طالبان فتحاول اغتيالها..

"ملالا يوسفزايالفتاة الباكستانية ذات الأربعة عشر ربيعا، التي أصبحت بطلة لشجاعتها، تم نقلها من مستشفى إقليم وادي سوات الذي يعتبر معقلا للمتشددين، إلى مستشفى عسكري متخصص في "روالبندي".

"ملالا يوسفزايالفتاة الباكستانية ذات الأربعة عشر ربيعا، التي أصبحت بطلة لشجاعتها، تم نقلها من مستشفى إقليم وادي سوات الذي يعتبر معقلا للمتشددين، إلى مستشفى عسكري متخصص في "روالبندي".

حالة "يوسفازي" كانت حرجة بعد أن أصيبت برصاصات في رأسها وعنقها، وقد تمكن جراحون من استخراج رصاصة من جسدها.

وكانت ملالا، أصيبت هي وفتاتان أخريان، بعد أن أطلق مسلحو "طالبان" النار عليها الثلاثاء الماضي، لدى مغادرتها مدرستها، بسبب انتقادها الحركة، وتأييدها تعليم الفتيات. وهي المسيرة التي بدأتها منذ سن الحادية عشرة، بعد ان تخلت الحكومة عن إقليم وادي سوات.

وقالت طالبان إنها ستسعى لقتل "ملالا" مرة أخرى إذا كتبت لها النجاة، لأنها باعتقادهم، تسعى لنشر الثقافة الغربية.