EN
  • تاريخ النشر: 01 مايو, 2012

عزة زعرور: "يلا نحكي" برنامج يقرب المسافات بين الطفل والأهل على MBC3

عزة زعرور

عزة زعرور

أكدت الإعلامية عزة زعرور أن برنامج "يلا نحكي" يُجرى مقابلات خاصة بكل حلقة لاختيار الأطفال ضيوف البرنامج من عمر 9 إلى 12 سنة، لمعرفة ميولهم وهواياتهم بخصوص الموضوع المطروح للكشف عما إذا كان هناك موضوع معين يريدون أن يشاركوا به أو لديهم أفكار يرغبون في مناقشتها.

  • تاريخ النشر: 01 مايو, 2012

عزة زعرور: "يلا نحكي" برنامج يقرب المسافات بين الطفل والأهل على MBC3

قالت الإعلامية عزة زعرور إن برنامج "يلا نحكي" الذي تقدمه على MBC3 هو أول برنامج حواري تثقيفي ترفيهي موجه للأطفال في عمر 9 إلى 12 سنة، مضيفة أن مشاركة أولياء أمور الأطفال تعطي البرنامج لمحة خاصة.

وفي لقاء خاص مع "صباح الخير يا عرب" الثلاثاء 1 مايو/أيار 2012؛ أوضحت عزة أن البرنامج يشعر الأولاد والبنات المنتمين إلى هذه الفئة العمرية أن أصواتهم مسموعة، وقادرين على التعبير عن رأيهم، ففي كل حلقة يتم طرح موضوع، ويفتح باب النقاش أمام الأطفال للاستماع لآرائهم.

وذكرت أن بعض الأطفال الذين تستضيفهم يكون لديهم رأي معين حول الموضوع المثار في الحلقة، وأحيانا يتغير رأيهم بعد النقاش مع الاختصاصي النفسي أو الاجتماعي أو أولياء الأمور.

وأكدت أن الصغار لديهم عفوية وبراءة في الحكي، وأي شيء يفكرون فيه يمكن أن يتحدثوا عنه، لافتة إلى أن الحلقة التي ناقشت موضوع "التنمر" كانت هناك مشاركة من بنت متنمرة وولد يقع عليه التنمر، واعترفت البنت بشكل عفوي بتعديها على بعض صديقاتها بالمصطلحات غير اللائقة.

وأضافت: "من خلال الحلقة تعرفنا على الأسباب التي تخلق حالة التنمر، وتوصلنا إلى الحلول الممكنة للتخلص من العادات الخاطئة والإصلاح من النفس".

الفجوة بين الطفل والأهل

وأشارت إلى أن "علاقة الأطفال مع الأهل" كان الموضوع الأبرز الذي جذب انتباه الأطفال خلال البرنامج، وخاصة عندما أعرب أحد الأطفال المشاركين عن استيائه من قضاء أبيه وقتا أكبر مع أصدقائه، وانشغاله عنه، الأمر الذي أثر على والد الطفل كثيرا.

وأكدت أن البرنامج يهدف إلى تقريب الفجوة بين الأطفال والأهل، قائلة إن البرنامج يتسم بالصراحة التي يتخذها الأطفال في حديثهم كما فعل الطفل الذي كشف عن وجود حاجز بينه وبين أبيه.

وقالت عزة إنها كانت تتوقع أن يكون البرنامج دسما على الأطفال؛ لأنه حواري يناقش موضوعات لا تبدو خفيفة على الطفل؛ إلا أنها فوجئت بردود أفعال إيجابية وردت عبر البريد الإلكتروني الخاص بالبرنامج، وتلقت طلبات من أطفال يسألون عن كيفية الاشتراك.

وعن كيفية اختيار الضيوف؛ أشارت إلى أنه تُجرى مقابلات خاصة بكل حلقة لمعرفة ميول وهوايات المشتركين بخصوص الموضوع المطروح للكشف عما إذا كان هناك موضوع معين يريد أن يشارك به أو لديه أفكار يرغب في أن يطرحها.

وأكدت أنه على الرغم من تحديد فئة عمرية معينة للاشتراك في البرنامج؛ إلا أنه شارك في بعض الحلقات أطفال أصغر من 9 سنوات.

"يلا نحكي" برنامج حواري يمنح الأطفال فرصة حقيقية للتعبير بحرية عن آرائهم، وطرح أفكارهم، ويناقش مشكلاتهم، ويساعدهم على التعامل معها، وإيجاد حلول لها.

هذا، ولا تقتصر الفائدة من البرنامج على الأطفال فقط؛ حيث يمكن للآباء من خلاله التعرُّف على اهتمامات أبنائهم، خاصة وأن الكثير من الآباء يشكون من عدم رغبة الأبناء في التحدُّث إليهم، وعلى هذا الأساس، يُعتبر البرنامج متنفسًا يمكن للآباء والأطفال معًا الاستفادة منه.