EN
  • تاريخ النشر: 23 مايو, 2017

طاقة المستقبل تخرج من الجليد القابل للاحتراق

ذوبان الجليد

توصلت الصين إلى مصدر جديد للطاقة المختزنة في أعماق البحار، وربما يساعد هذا الاكتشاف لاحقا في استخراج الغاز الطبيعي، وتعرف المادة الجديدة علميا باسم "الجليد القابل للاحتراقفكيف يمكن تحويل القطع الثلجية إلى غاز طبيعي؟.

(دبي- mbc.net) توصلت الصين إلى مصدر جديد للطاقة المختزنة في أعماق البحار، وربما يساعد هذا الاكتشاف لاحقا في استخراج الغاز الطبيعي، وتعرف المادة الجديدة علميا باسم "الجليد القابل للاحتراقفكيف يمكن تحويل القطع الثلجية إلى غاز طبيعي؟.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن الخبراء نقبوا عن هذه المادة التي تسمى أصلا بـ "هيدرات الميثان" على عمق 1266 مترا في بحر الصين الجنوبي، وإنه تم استخراج 16 ألف متر مكعب من الغاز خلال اختبارات بدأت منذ أواخر آذار/مارس الماضي.

شاهد ذوبان الجليد

وتعرّف مادة "هيدرات الميثان" بشكل مبسط بأنها جليد يحتوي على غاز الميثان، وتتسبب درجة الحرارة المتدنية وارتفاع الضغط في قاع البحر في تكوين جزيئات الماء "مستودعات" تلتقط جزيئات الميثان.

وعندما تعرض هذه القطع الثلجية البيضاء التي يعتقد أنها موجودة بكميات كبيرة في المنطقة القطبية الشمالية أو في الأسطح المتجمدة في هضبة التبت التي ترتفع عن سطح البحر نحو 4000 متر، لمصدر نيران فإنها تبدأ في الاشتعال مما جعل البعض يسمونها أيضا "الجليد القابل للاحتراق".

أطباق تحت الجليد تخيب آمال حكام Top Chef

ويعتقد باحثون بأن كمية الغاز الموجود في هيدرات الميثان على مستوى العالم تزيد عشر مرات عن الغاز الموجود في المصادر التقليدية المعروفة حتى الآن. وصف وزير الموارد الطبيعية الصيني يانغ دامينغ عمليات الحفر والتنقيب الناجحة بأنها "نقلة كبيرة من شأنها أن تؤدي إلى ثورة عالمية في الطاقةغير أن بعض العلماء لا يريدون المبالغة في شأن هذا المصدر الجديد للطاقة.