EN
  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2012

صحفيات فلسطينيات ينظمن حملة "حجابي لا يحد كفاءتي"

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تحت عنوان " حجابي لا يحد كفاءتي .. لا يغطيها .. لا يمنعها " نظمت مجموعة من الإعلاميات الفلسطينيات المحجبات وقفة صامتة وسط رام الله مطالبات بمساواتهن في الوظائف الإعلامية مع غير المحجبات.

  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2012

صحفيات فلسطينيات ينظمن حملة "حجابي لا يحد كفاءتي"

تحت عنوان " حجابي لا يحد كفاءتي .. لا يغطيها .. لا يمنعها " نظمت مجموعة من الإعلاميات الفلسطينيات المحجبات وقفة صامتة وسط رام الله مطالبات بمساواتهن في الوظائف الإعلامية مع غير المحجبات.

وأكدت الفتيات أنهن سيتوجهن إلى الجهات القانونية لانتزاع حقوقهن وفق القانون.

واحد من شعارات عدة رفعتها صحفيات محجبات شابات في اعتصام صامت في ميدان المنارة بوسط مدينة رام الله.

الاحتجاج جاء  على ما اعتبرنه تمييزًا يواجهنه بالتوظيف في وسائل الإعلام المحلية، المرئي منها  على وجه الخصوص .

الإعلاميات المحجبات  هن خريجات من مختلف جامعات الضفة الغربية، ويقلن انهن  لا ينتمين لاي حزب سياسي، وقررن تنظيم الوقفة بعد أن وجدن أنفسهن بلا عمل في وسائل الإعلام العاملة في فلسطين بسبب حجابهن .

بعض هؤولاء الاعلاميات قلن ان الحجاب هو السبب الرئيسي في عدم التوظيف، ويوجد زميلات لهن تم فصلهن من العمل بحجة الحجاب" .

الحديث يدور هنا حول محطات التلفزه ووسائل الاعلام المختلفه المحلية وليس في الفضائيات العربية والاجنبية العاملة في الاراضي الفلسطينية ,,

هنا في هذا الاستوديو تقوم الاعلامية ولاء بطاط بتسجيل احدى حلقات برنامج للاطفال يبث على شاشة تلفزيون فلسطين الرسمي.

ولاء تقول ان الحجاب لم يقف عائقا امام قبولها في تلفزيون فلسطين لكنها تقر بحق كافة الصحفيات محجبات او غير محجبات في العمل على اساس المهنية والكفائة.

الاعلاميات المحتجات يعترفن بوجود بعض المحجبات في وسائل الاعلام المرئية . .. لكنهن يعتبرن ان عدد هؤولاء المحجبات لا يتعدى اصابع اليد الواحدة وربما اقل خصوصا من يظهرن على الشاشه  هؤولاء الاعلاميات المحجبات اكدن  أنهن سيتوجهن إلى الجهات القانونية لانتزاع حقوقهن وفق القانون الذي لا يمنع المحجبة من العمل،

ويقلن ان من  حق المشاهد  ايضا  رؤية محجبات  على شاشات التلفزة المحلية.