EN
  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2012

صباح الخير ياعرب: تقنية "الطائرات النفاثة" تعيد النطق لسيدة أمريكية

الأمريكية جان كريستيان

الأمريكية جان كريستيان

تقنية جراحة سرطان الحلق وأجنحة الطائرات النفاثة يعيدان النطق لسيدة أمريكية فقدت صوتها في حادث سيارة في الصغر.. فكيف فعل الأطباء ذلك؟

  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2012

صباح الخير ياعرب: تقنية "الطائرات النفاثة" تعيد النطق لسيدة أمريكية

تمكن أطباء أمريكيون مختصون في الأنف والأذن والحنجرة في الولايات المتحدة الأمريكية من إعادة النطق لسيدة فقدت صوتها في طفولتها جراء حادث سيارة، بواسطة تقنية الجراحة وتقنية الطائرات النفاثة والتي تعمل على إعادة بناء الحبال الصوتية.

 فعندما كانت الأمريكية جان كريستيان في السابعة عشرة من عمرها، أفقدها حادث سيارة صوتها بعد أن ألحق ضررا فادحا بحنجرتها ما جعلها بالكاد تهمس.

 وقال د. سيد خوسلا -جراح بجامعة يونيفيرستي هوسبيتال في تقرير محمد سليمان مراسل MBC لبرنامج صباح الخير يا عرب الثلاثاء 6 مارس/آذار 2012-  أن صوت كريستيان كان يمكن وصفه بالأجش، وكانت تتحدث همسا، ما جعله يتحير في مدى قابلية حالتها للعلاج.

وتمكن د. سيد من المزج بين تقنية جراحة سرطان الحلق وتقنية أجنحة الطائرات النفاثة.

مضيفا: "تتضمن أجنحة الطائرات محورا رصينا، وهو مدار الحركة والدوران، ومن تقنية الفضاء عرفنا إمكانية المحاور الرئيسية في توليد الصوت".

تطبيق تلك المبادئ ساعد في إعادة بناء حبال صوتية جديدة بطنت بأغشية من خد "كريستيان" بعد تقويتها بتقنية الليزر، ومع أن حبالها لا تزال بعيدا عن أن توصف بالكمال، فإنها تشعر بامتنان لا حد له لاستعادة ملمح من صوتها.

وعبرت السيدة الأمريكية التي نجح الأطباء في إعادة صوتها عن سعادتها قائلة: "أجهشت بالبكاء لأنني لم أكن أظن أنني يمكنني استعادة صوتي".