EN
  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2011

قالت إنها ضحية لزوجها المدمن سعودية تروي لـ"صباح الخير يا عرب" قصتها مع ترويج المخدرات

ندى

سيدة سعودية تدلي باعترافات مثيرة حول ترويجها للمخدرات

ندى تكشف لصباح الخير يا عرب تفاصيل معرفتها بترويج المخدرات وتؤكد أن مطلقها قادها إلى هذا الطريق

"ندى" سيدة سعودية انجرفت نحو طريق تعاطي المخدرات، وحكم عليها بـ3 أعوام لتعاطي وترويج المخدرات، بسبب مطلقها الذي قادها إلى هذا العالم المدمر.

  وفي اعترافاتها لحسين فقيه -مراسل MBC لبرنامج صباح الخير يا عرب السبت 15 أكتوبر/تشرين الأول 2011- أكدت "ندى" أنها ضحية لزوجها المدمن، والتي اكتشفت من خلاله عالم المخدرات عقب زواجها منه وهي في الخامسة عشر، لترث منه المهنة الوحيدة التي تعلمتها منه بعد انفصالها عنه وتخليه عنها وعن أبنائها الخمسة.

  وأشارت إلى أنها تزوجت من رجل كان يروج المخدرات، وتعلمت منه بعض الأمور، وبعد طلاقها صارت تطبقها وتمارسها على أرض الواقع.

  ووصفت ندى -السجينة في قضية المخدرات بالرياض- نفسها بالضحية، معتبرة أن التفكك الأسري له دور كبير في اندفاعها نحو ترويج المخدرات، فضلا عن البيئة التي تعيش فيها.

  وأشارت إحصاءات صادرة عن مستشفيات الأمل في السعودية إلى ارتفاع نسبة مدمنات المخدرات لتصل إلى 20% خلال الأعوام الماضية في عدد من مناطق المملكة، حيث وصل العدد لنحو 320 حالة وفقا لتلك الإحصاءات.

  وأوضحت التقارير أن النسبة العظمى من الحالات هي دون الخامسة عشر عاما، وبلغت هذه الشريحة 30% من مجموع الحالات نتيجة لجهل المراهقين بآثارها المدمرة، وبلغت 20% للحالات التي تفوق 20 عاما.

  من جانبه، أعرب د. عبد الله العتيبي -متخصص في علاج سلوك الإدمان واستشاري هيئة الأمم المتحدة في جدة- عن استيائه من تفشي ظاهرة المخدرات بين النساء لاعتبارهن المصنع الحقيقي والفعلي لإنتاج شرائح عاملة وفاعلة في المجتمع.

  وأكد أن تخريب مكانة المرأة سيؤدي إلى تفكك الأسر وتخريج أعداد من المتعاطين والمنحرفين.

  وفي الوقت نفسه، شدد على أن المرأة هي أقل تعاطيا للمخدرات مقارنة بالرجل على مستوى العالم طبقا لآخر الدراسات في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي أشارت إلى أن نسبتها 5:1، أي أن 5 حالات من تعاطي المخدرات للرجال تقابلها حالة واحدة من النساء.

  وأضاف أن قابلية المرأة للإدمان أسهل وأسرع كثيرا من قابلية الرجل؛ لما يمتاز به جسم المرأة من تركيبة هرمونية وكيميائية تختلف عن الرجل، لافتا إلى أن بعض حالات تعاطي المخدرات لدى النساء قد تكون نتيجة وصفة طبية خاطئة تتحول إلى الإدمان.

  وفي هذا السياق أكد أن المرأة السعودية ما زالت بخير، فهي ملتزمة بحجابها، ولا يعني وجود عدد بسيط من حالات التعاطي وصولها إلى الانحلال والدمار، وعزا تفشي ظاهرة المخدرات إلى غياب الفحوصات التي يمكنها الاستدلال على الحالات الأولية، بالإضافة إلى الانفلات السلوكي.