EN
  • تاريخ النشر: 09 يوليو, 2015

روسيا تحارب "مثلية" أمريكا تحت راية "الزواج الطبيعي"

زواج

أمريكا تعتبر زواج الشواذ حق إنساني

ابتكر الحزب الحاكم في روسيا راية جديدة لتعزيز الزواج الطبيعي بين الرجل والمرأة، وذلك ردا على تقنين زواج المثليين مؤخرا في الولايات المتحدة الأمريكية.

ابتكر الحزب الحاكم في روسيا راية جديدة لتعزيز الزواج الطبيعي بين الرجل والمرأة، وذلك ردا على تقنين زواج المثليين مؤخرا في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال مسؤول بارز بالحزب إن الراية تظهر فيها صورة أم وأب يمسكان بيد بعضهما مع ثلاثة أطفال، معتبرة ذلك "العلم" إجابة حزب روسيا الموحدة على زواج المثليين وما يمثله من تشويه للواقع والقيم الأخلاقية.

وكتب أليكسيس ليسوفينكو - نائب مدير فرع الحزب في موسكو - في صفحته على فيس بوك: "أوباما وصف قرار تقنين زواج المثليين "بالنصر لأمريكا " ولكنني أصفه بالعار".

ولكن تصميم العلم بدا مماثلا لتصميم آخر استخدمته حركة مانيف بور تو الفرنسية المناهضة لزواج المثليين، ويتهم المدونون الروسيون حزب روسيا الموحدة بسرقة الفكرة .

وتم الكشف عن العلم الروسي الجديد خلال مسيرة أمس الأربعاء في العاصمة موسكو، وذلك ضمن إطار اليوم السنوي "للأسرة والحب والوفاء" الذي بدأ العمل به عام 2008 .

يذكر أن المحكمة العليا الأمريكية كانت قد قضت الشهر الماضي بأن زواج المثليين حق إنساني.