EN
  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2012

روبن هود.. مطعم كندي يتبرع بأرباحه للجمعيات الخيرية

جودي سيرفييه

جودي سيرفييه مديرة المطعم

مطعم كندي يستقطب عددا من المتطوعين للعمل فيه، ويتبرعون بعائدات ساعات خدمتهم لتعود الأرباح إلى الجمعيات الخيرية التي تُعنى بالشباب والمرأة والطفل.

  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2012

روبن هود.. مطعم كندي يتبرع بأرباحه للجمعيات الخيرية

في مبادرة هي الوحيدة من نوعها، يتبرع مطعم "روبن هود" في مدينة مونتريال الكندية بأرباحه للجمعيات الخيرية، حيث يجمع بين فكرة العمل الخيري من جهة وتقديم خدمة ذات جودة عالية للزبائن من جهة أخرى.

ويأخذ المطعم من الزبائن ليعطي الفقراء من خلال المتطوعين الذين يعملون في المطعم ويتبرعون بعائدات ساعات خدمتهم لتعود إلى 6 جمعيات خيرية في كندا تعنى بالشباب والمرأة والطفل، وتدعمه شركات كندية كبيرة.

وتمكن المطعم من جذب أعداد كبيرة من المتطوعين للخدمة فيه، ومنهم أطباء ومحامون وطلاب، حيث تصل قائمة المسجلين إلى الآلاف من الأشخاص، إذ تدفع الرواتب لبعض الموظفين الرئيسين.

وفي تقرير صباح الخير يا عرب الأحد 5 فبراير/شباط 2012، قالت جودي سيرفييه -مديرة المطعم-: "عندما عرضت الفكرة على معارفي في البداية بعضهم قالوا لي هذا جنون.. من سيأتي لتقشير البطاطا من دون أجر، وترددت قليلا، ولكن البعض الآخر قال لي إنها فكرة جميلة، وسرعان ما ساهم بعض الأصدقاء بالمال، وأعطانا البنك قرضا، وأصبح لدينا مجلس إدارة".

وافتتحت "جودي" المطعم عام 2006 وأصبح لديها قائمة بـ4 آلاف متطوع للخدمة.

وأوضح نيكولا كارباتني -متحدث باسم جمعية خيرية- أن أشكال الدعم من المطعم ليست مادية فقط؛ حيث يعتمدون على قائمة المتطوعين كثيرا، ومنهم الأطباء والمحامون وغيرهم حيث يطلبون منهم المساعدة في أيام الأزمات.

وقال أحد المتطوعين: "ما نقوم به هو عمل رائع بالنسبة لي، وأحب أن يتعرف الناس على أهمية التطوع لخدمة المجتمع".

وأشار آخر  إلى أنه يعشق هذا العمل الذي يجد فيه الكثير  من التحديات الإيجابية، فيجب أن تكون صبورا عند التعامل مع متطوعين جدد، وتشاركهم خبرتك، على حد قوله.