EN
  • تاريخ النشر: 09 يوليو, 2015

رائدات في الطيران... تعرفوا إلى6 نساء تألقن في الأجواء

قرصنة على طائرة ركاب

تعرف على قصص مجموعة من النساء اللواتي أظهرن قدرات ومهارات فائقة في اقتحام عالم الطيران وقيادة الطائرة.

تعرف على قصص مجموعة من النساء اللواتي أظهرن قدرات ومهارات فائقة في اقتحام عالم الطيران وقيادة الطائرة.

- إماراتية تشارك في الحرب على "داعش":

تعتبر مريم المنصوري، أول إماراتية مقاتلة في القوات الجوية والدفاع الجوي. انضمت المنصوري إلى القيادة العامة للقوات المسلحة، وعند فتح المجال للعنصر النسائي بالالتحاق بكلية الطيران كانت أول من انضم للكلية.

تخرجت مريم من المرحلة التأسيسية في كلية خليفة بن زايد الجوية عام 2007، وانتقلت للعمل في مجال الطيران المقاتل على طائرة "إف 16 بلوك 60".

شاركت مريم في عمليات القصف على مواقع لــ"داعش" في سوريا بصفتها قائدة التشكيل الجوي الذي نفّذ تلك العملية.

 

- سعودية... أول كابتن طائرة تجارية:

تعد هنادي زكريا الهندي أول سعودية تقود طائرة تجارية، إذ حصلت على شهادة في الطيران التجاري من أكاديمية الشرق الأوسط في الأردن.

 

- لطيفة النادي... أول مصرية تقود طائرة:

كانت لطيفة النادي أول مصرية وثاني امرأة تقود طائرة فى العالم بمفردها، حصلت لطيفة على شهادة في الطيران سنة 1933، وجاء ترتيبها آنذاك 34 على مستوى مصر إذ لم يسبقها سوى 33 رجل، استطاعت لطيفة الطيران بمفردها بعد ثلاث عشرة ساعة من التدريب على الطيران، حيث تعلمت خلال 67 يوماً فقط.

 

- طيّارة بدون ذراعين!:

استطاعت جيسيكا كوكس دخول موسوعة جينيس للأرقام القياسية وذلك عقب حصولها على شهادة في الطيران، وقد سبق لكوكس أن بدأت رحلةً إلى 21 دولة بهدف مبادلة خبراتها مع الأطفال المعاقين حول العالم.

كوكس التي لا تملك ذراعين، تقود الطائرة والسيارة بقدميها، كما أنها تستخدم الكمبيوتر بوضع لوحة المفاتيح والماوس على الأرض.

 

- جاكلين أوريول... أول طيّارة تكسر حاجز الصوت:

جاكلين أوريول، أول طيارة فرنسية تحلق بطائرتها فوق طبقات الستراتوسفير، وأول طيارة تكسر حاجز الصوت.

حصلت على رخصة طيار عسكري في عام 1950 وكانت من أوائل النساء في كسر حاجز الصوت خمس مرات ما بين عام 1950 حتى عام 1960.

 

- أول قائدة طائرات هيلكوبتر أفغانية:

لطيفة نابيزدا من أوائل الطيارات الأفغانيات اللواتي التحقن بمدرسة الطيران المروحي الأفغاني عام 1991، بعد أن تخرجت في ذلك الوقت، عانت من اضطهاد الرجال لها في المجتمع الأفغاني وعدم اعترافهم بها كطيارة، وقد سبق للطيفة المشاركة في الحرب ضد طالبان.