EN
  • تاريخ النشر: 21 أبريل, 2012

دراسات: النساء أقل تلقيا للعلاج من أمراض القلب مقارنة بالرجال

البروفسور سيدني سميث رئيس الاتحاد العالمي لأمراض القلب

البروفسور سيدني سميث رئيس الاتحاد العالمي لأمراض القلب

المؤتمر العالمي لأمراض القلب يكشف عن نتائج دراسات حديثة تشير إلى أن المرأة لا تحصل على علاج لأمراض القلب مماثل للرجال.

  • تاريخ النشر: 21 أبريل, 2012

دراسات: النساء أقل تلقيا للعلاج من أمراض القلب مقارنة بالرجال

كشفت ثلاث دراسات جديدة من الهند والصين والشرق الأوسط أن النساء لا يحصلن على علاج لأمراض القلب مماثل للرجال على مستوى العالم، وذلك بحسب البيانات الجديدة المقدمة في المؤتمر العالمي لأمراض القلب.

وكشفت دراسة أجريت على 4300 مريض في الشرق الأوسط أن السيدات غالبا ما يدخلن المستشفى متأخرات عن الرجال وهن يعانين من حالة مرضية متدهورة، ويحصلن على علاجات شائعة ولكن بصورة أقل كثيرا من الرجال.

المؤتمر العالمي لأمراض القلب ناقش أيضا قصور عضلة القلب المزمن وأحدث طرق العلاج المتوفرة، إضافة إلى آخر ما توصلت إليه الصناعات الدوائية لمعالجة أمراض شرايين القلب والجلطة القلبية الحادة.

وفي لقاء مباشر -مع صباح الخير يا عرب السبت 21 إبريل/نيسان 2012- قال البروفسور سيدني سميث -رئيس الاتحاد العالمي لأمراض القلب- إن أكثر أمراض القلب شيوعا في الشرق الأوسط هي النوبات القلبية وإصابة الأطفال بالأمراض القلبية التي عادة ما تكون ناجمة عن إصابتهم بالحمى، منبها إلى أهمية قياس ضغط الدم وتجنب تناول الكحول الذي تعمل على تضييق شرايين القلب.

وشدد البروفسور سميث على أهمية تناول الأسبرين لمنع تجلط الدم، بالإضافة إلى التحكم في مستوى الكولسترول في الدم وارتفاع الضغط لدى الأفراد، مشيرا إلى أن التدخين هو أحد المشكلات الكبرى المسببة لأمراض القلب.

ونصح بممارسة التمارين الرياضية وتناول الأطعمة الصحية وتعاطي الأدوية الصحيحة لأن هذه الأشياء تساعد كثيرا في شفاء هذه الأمراض التي تحدث نتيجة التجلط.

واعتبر أن تحرك الناس من الريف إلى المدينة أسهم في تغيير أنماط الحياة لديهم، خاصة في ما يتعلق بأداء التمارين الرياضية وأنواع الأغذية التي يتناولوها واندفاعهم نحو التدخين.