EN
  • تاريخ النشر: 11 مارس, 2015

دار "نشر عربية" تحتال على إعلامي سعودي.. و mbc.net تكتشف الحيلة

بعد استمرار حوادث التلاعب بأسعار الكتب لاستنزاف جيوب زوار معرض الرياض الدولي للكتاب من قبل دور النشر المشاركة، كشفت mbc.net حادثة سرقة وقع فيها الإعلامي السعودي.

  • تاريخ النشر: 11 مارس, 2015

دار "نشر عربية" تحتال على إعلامي سعودي.. و mbc.net تكتشف الحيلة

 بعد استمرار حوادث التلاعب بأسعار الكتب لاستنزاف جيوب زوار معرض الرياض الدولي للكتاب من قبل دور النشر المشاركة، كشفت mbc.net حادثة سرقة وقع فيها الإعلامي السعودي "محمد الجابريبعدما قام بشراء كتاب من دار نشر لبنانية - يحتفظ الموقع باسم الدار - وهي باختصار عملية نصب "تعتبر منطقية" بالنسبة لدور النشر، من أجل مضاعفة قيمة الكتب التي يبيعونها أثناء فترة المعرض.

 وفي التفاصيل، سأل الجابري الجهة المسوقة لكتاب "عالم صوفي" الصادر من دار "المنى" والتي ليس لها علاقة بالقضية، عن مدى إمكانية توفير نسخة من الكتاب، فأخبره البائع أنها متوفرة فقط في المكتبات اللبنانية وعليه أن يدفع مبلغ 300 ريال تكاليف قيمة الكتاب وشحنه.

3264

وبالفعل دفع الإعلامي المبلغ واستلم الكتاب بعد يومين فقط. والتقى بعدها بـ mbc.net مصادفة، ليروي لنا تفاصيل شراء هذا الكتاب، ومنحنا فرصة تصفحه لنتفاجأ معاً أن "ملصق السعر" الخاص بمكتبة جرير لايزال على الكتاب، وبقيمة تبلغ 69 ريال، ليتضح لنا بعد ذلك أن الدار تبيع كتبا نفدت من المعرض بقيم مالية مرتفعة، عبر ترويج فكرة شحنها من بيروت، وهي متوفرة في المكتبات السعودية ويقوم الناشر بشراءها محلياً بعد قبض ثمنها من المشتري.

3264

بعدها ذهب "الجابري" برفقة mbc.net إلى دار نشر مكتبة جرير داخل المعرض ليسألهم عن الكتاب، وأكدوا أن النسخة متوفرة في كافة فروع مكتبة جرير داخل السعودية". وما أن تكشفت جميع تفاصيل القضية، ذهبنا مع الإعلامي إلى موقع البائع داخل المعرض، لسؤاله مرة أخرى عن مدى إمكانية توفير نسخة لنا من نفس الكتاب، فطالبنا بنفس القيمة (300 ريال) وأكد أنه سوف يحضرها من مكتبات بيروت.

توجه الإعلامي بعدها لإدارة المعرض وأخبرهم بالقصة، وهم على استعداد تام لاتخاذ الإجراء اللازم مع الدار، والجدير بالذكر أن مدير المعرض الدكتور صالح الغامدي، قد توعد دور النشر والمكتبات التي يثبت تلاعبها بالأسعار الثابتة والموضحة على الأجهزة المنتشرة في المعرض من إيقافها من المشاركة في المعرض الأعوام القادمة.

وشدد الغامدي على ضرورة قيام زوار المعرض بمطابقة الأسعار في دور النشر والكتب بالأسعار الموضحة على الأجهزة الإلكترونية التي تبلغ أكثر من 60 جهازا منتشرة في أروقة المعرض، والإبلاغ عن أي تجاوزات تحدث في هذا الشأن ، داعيا الزوار للقيام بدورهم تجاه مراقبة مثل هذه التجاوزات. من جانب آخر اعتمد بعض الناشرين سياسة إشاعة منع بعض الكتب والمؤلفات بهدف الترويج لها وتسويقها عبر تلك الإشاعات ما يؤدي إلى انتشارها وبحث الزوار عنها بأي ثمن.