EN
  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2012

حملة وطنية في المغرب لمكافحة مرض الإيدز 80% من حاملي فيروس الإيدز يجهلون أنهم مرضى به

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تم إطلاق الحملة الوطنية لمكافحة الإيدز عبر الكشف عن المرض مبكرا في مختلف المراكز الطبية.وحسب تصريح لوزير الصحة الحسين الوردي فإنه من المحتمل تزايد عدد المصابين بالفيروس، بعدما وصل العام الماضي إلى أربعة آلاف إصابة ولم يكشف منها إلا عن 753 حالة والذين تم التكفل بهم ومؤازتهم عبر تزويدهم بعلاج المضادات القهرية مجانا.

  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2012

حملة وطنية في المغرب لمكافحة مرض الإيدز 80% من حاملي فيروس الإيدز يجهلون أنهم مرضى به

تواجه البلدان العربية ثاني أعلى نسبة نمو في العالم بحالات الإصابة بفيروس الإيدز ولا شك أنه يهدد فئة الشباب أكثر من غيرهم، وفي المغرب تم إطلاق الحملة الوطنية لمكافحة الإيدز عبر الكشف عن المرض مبكرا في مختلف المراكز الطبية.

وحسب تصريح لوزير الصحة الحسين الوردي  فإنه من المحتمل تزايد عدد المصابين بالفيروس، بعدما وصل العام الماضي إلى أربعة آلاف إصابة ولم يكشف منها إلا عن 753 حالة والذين تم التكفل بهم ومؤازتهم عبر تزويدهم بعلاج المضادات القهرية مجانا.

إكرام الأزرق مراسلة صباح الخير يا عرب في المغرب قالت في تقرير أعدّته عن انتشار المرض في المغرب، أن ثمانين في المائة من حاملي فيروس نقص المناعة المكتسبة "السيدالا علم لهم بإصابتهم! و هو عامل أساسي لانتقال العدوى من شخص لآخر في غياب الكشف عن المرض مبكرا.

واستعرضت قصة إصابة السيدة منية بفيروس السيدا دون أن تعلم وقد كشفت إصابتها بالمرض بمحض الصدفة.

وحسب إحصائيات عام 2011 فإن 29 ألف شخص يتعايشون مع الفيروس بالمغرب وأن الحالات المصرح بها هي 6453 حالة.

هذه الأرقام المخيفة أحدثت استنفارا صحيا ، حيث تم إطلاق الحملة الوطنية من أجل توعية الشباب والنساء بخطورة الإصابة بالفيروس، حيث يتم الكشف الطبي  في 200 مركز موزع على مناطق المملكة إضافة إلى الوحدات المتنقلة التي تصل إلى المناطق البعيدة والنائية.

ويهدف المغرب ضمن الخطة الاستراتيجية الوطنية لمكافحة السيدا ما بين عامي 2012 و 2016 إلى خفض نسبة الإصابات الجديدة لفيروس الإيدز بنحو 50 في المائة وأيضا انخفاض عدد وفيات الأشخاص المتعايشين مع الفيروس بنسبة ستين بالمائة.

الدكتور قدري بدري اختصاصي الأمراض الباطنية  وضيف صباح الخير يا عرب ثمّن الخطوة التي اتخذتها الحكومة المغربية مشدّدا على أن الإيدز مشكلة عالمية فهناك 40 مليون مصاب بالمرض حول العالم 70 بالمئة منهم في أفريقيا وتوفي مليوني مصاب بالمرض عام 2010.

وقال الدكتور بدري أن ارتفاع تكاليف اجراء الفحص وثمن العلاج من أهم العوائق التي تساهم في أن يسكت المريض عن مرضه، أو لا يعرف بإصابته أصلا.

وأضاف أن الكشف المبكر عن الإيدز هو مفتاح الحل، لأن المرض ينتشر باالعدوى وقد يصيب فرد كل أفراد العائلة إذا لم يفحص ويتلقى العلاج.