EN
  • تاريخ النشر: 28 أغسطس, 2013

تعرف أكثر على جميع أشرار السينما المصرية

عادل أدهم
أنور وجدي
توفيق الدقن
زكي رستم
محمود المليجي
فريد شوقي
سامي العدل
خالد صالح
باسم سمرة
أحمد عبد الغني
خالد الصاوي
عمرو عبد الجليل
ضياء عبد الخالق
ياسر فرج
ستيفان روستي
محمد رجب

عشرات الفنانين المصريين الذي برعوا بدور الشر .. تعرف عليهم أكثر

سينما ودراما بلاد النيل ضمت آلاف قصص الخير والشر من المجتمع المصري البسيط والعفوي، وفي قصص الشر كان هناك كوكبة من كبار الفنانين المصريين الذي لعبوا أدوارا شريرة بارزة ولن ينساها المشاهد المصري والعربي، لدرجة أن بعض الماهدين بات يعتقد بأن هؤلاء الممثلين هم أشرار حقيقيون. وهنا أبرز الفنانين المصريين الذين لعبوا هذه الأدوار.  

عادل أدهم في العام 1945 كانت بدايته السينمائية في فيلم "ليلى بنت الفقراء" ، حيث ظهر في دور صغير جدا كراقص، وبعد فيلمين نزل بهم بدور الراقص ابتعد عن السينما إلا أن بدأ التأميم ففكر في السفر، وأثناء إعداده أوراق السفر تعرف على المخرج أحمد ضياء حيث قدمه في فيلم "هل أنا مجنونة؟" العام 1964.

توفيق الدقن، من أشهر الممثلين الأشرار وقيل إن وفاة والدته كانت وراء اتقانه لأدوار الشر بعد أن اعتقدت أنه بالفعل شرير ولص وسكير كما نعته أحد الناس المهووسين بشخصيات الأفلام أثناء سيرهم في الشارع ولم يسمح الظرف بأن يشرح له أن هذا مجرد تمثيل، فقد كانت تجلس بجواره وماتت قهرا بعد أن اعتقدت أن ابنها الوحيد بهذه المواصفات. توفي وله أكثر من 75 فيلما.

محمود المليجي، هو من الممثلين الذين جعلوا من الشرير شخصية محورية في السينما المصرية رغم محاولاته الخروج من هذا الإطار مرارا.

زكي رستم، برع في تقديم أدوار متنوعة ومتباينة ولكن تمثيله لأدوار شريرة عديدة جعل من البعض يطلع عليه لقب "شرير السينما المصرية" وقد أثبت أنه ممثل بارع، بأدائه المميز وملامحه المعبرة، ونظراته المؤثرة.

ستيفان روستي، تخصص الممثل ذو الأصول النمساوية في أدوار الشرير الظريف بطريقة فريدة أحبها الجمهور إلى الآن. وكان والده سفير النمسا في القاهرة. اضطر للذهاب إلى بلاده ثم عاد إلى القاهرة وتعرفت عليه المنتجة عزيزة أمير التي انبهرت بثقافته السينمائية الكبيرة وأسندت إليه مهمة إخراج فيلم "ليلى".

أنور وجدي، من كبار صناع السينما المصرية، حيث كتب وأنتج وأخرج العديد من أفلامه التي كان نجمها وبطلها الأول مثل "ليلى بنت الفقراء" و"طلاق سعاد هانم" و"أربع بنات وضابطويعد أنور وجدي الممثل الوحيد الذي مثل مع ثلاثة من أهم نجوم الغناء وهن أم كلثوم ، وأسمهان، وليلى مراد. فيما ترك خلفه نحو 70 فيلما.

فريد شوقي، امتدت حياته المهنية نحو 50 عاما، تألق شوقي فيها وأنتج وكتب سيناريو أكثر من 400 فيلما، غطت شعبيته العالم العربي كله، كما عمل مع أكثر من 90 مخرج والمنتج.

وبعد هذا الجيل من الأشرار في السينما المصرية جيل آخر من الفنانين الشباب كان بالانتظار.. ولعل أبرزهم الفنان والمخرج خالد صالح، وخالد الصاوي...

خالد صالح، بوقت قصير، كتب للفنان خالد صالح أن يصبح واحدا من أهم الممثلين المصريين نتيجة موهبته الكبيرة في تقمص الشخصيات الشريرة التي يقدمها في عدد من الأفلام مثل شخصية رفعت السكري في فيلم «تيتو» الذي كان بداية انطلاقه مع الشهرة عام 2004 ،فيما لفت انتباه الجمهور عبر أعمال: "احلام حقيقيةو"هي فوضىو"الريس عمر حرب" الذي حقق نجاحا كبيرا.

خالد الصاوي، قدم كممثل أكثر من 54 عمل من أهمها مسلسل "أم كلثوم" وفيلم "جمال عبد الناصرومسلسل "محمود المصريوفيلم "أبو عليوفيلم "عمارة يعقوبيان" وحصل على جائزة أحسن ممثل دور ثاني عن دوره فيه من عدة جهات مصرية وعربية.

سامي العدل، له أكثر من 52 عملا سينمائيا ودراميا وتميز بأدواره الشريرة له العديد من الأفلام والمسلسلات الحديثة وأكثرها مع الممثلة يسرا والممثل هشام سليم وهو صاحب شركة إنتاج كبيرة في مصر وهي "العدل جروب".

محمد رجب، خاض أولى تجاربه في البطولة السينمائية في فيلم "تمن دستة أشرار" عام 2006 بعد أن قدم عددا غير قليل من الأدوار الثانية في أفلام مثل: "مذكرات مراهقة، والباشا تلميذ، وكان يوم حبك، وملاكي اسكندرية، وحماده يلعبورغم أدائه الشرير في معظم هذه الأفلام إلا أن هذا الأداء لفت أنظار الجمهور.

باسم سمرة، ملامح وجهه القاسية تعطي انطباع بشخصية شريرة ووحشية ساعدته إلى جانب تمثيله البارع في أن يثبت نفسه منذ أول أفلامه "المدينة" ثم "مرسيدس" للمخرج يسري نصرالله، ونمت موهبته في فيلم "عمارة يعقوبيان" ثم جاء فيلم "الجزيرة".

ضياء عبد الخالق، كانت بداية شهرته في فيلم «أمير الظلام» في شخصية الشرير الذي تتسم ملامحه بالحدة، عدا عن تفاصيل جسده التي تدل على العدوانية.

عمرو عبد الجليل من الوجوه التي حققت نجاحا في مدة زمنية قصيرة، بدأ التمثيل في «ديسكو ديسكو» مع نجلاء فتحي ومحمود حميده عام 1994، وقال عن أدواره الشريرة "أنا لا أعمل إلا في الأدوار التي أجد نفسي فيها، وقد حدث تواصل بيني وبين دور الشرير في فيلم «حين ميسرة».. كما أن الفيلم شكله جديد من حيث الصورة والدراما، وهذا يرجع إلى وجود مخرج متمكن مثل خالد يوسف".

أحمد سعيد عبد الغني، هو ابن الفنان الكبير سعيد عبد الغني وتمتع بتميز أدائه في أداور الشر، وبدأ أعماله بمسلسل "أم كلثوم" مع الفنانة صابرين، ومن الأدوار الذي تميز فيها مسلسل "عباس الأبيض في اليوم الأسود" مع الفنان يحيي الفحرانى بدور بيبرس الابن الضال كما تميز في مسلسل "الحقيقة والسراب".

ياسر فرج، كان أول ظهور له في مسلسل "عباس الأبيض في اليوم الأسود" وله في رصيده الفني 5 أفلام و11 مسلسلا.