EN
  • تاريخ النشر: 27 مارس, 2012

بالفيديو.. سحر شمراني أول سعودية تصل إلى القطب الجنوبي.. والقادة العرب يتأهبون لرحلة مماثلة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

الإعلاميةالسعودية سحر الشمراني والعالم روبرت سوان يتحدثان عن رحلتهما إلى القطب الجنوبي.. تابع ماذا قالوا في صباح الخير يا عرب.

  • تاريخ النشر: 27 مارس, 2012

بالفيديو.. سحر شمراني أول سعودية تصل إلى القطب الجنوبي.. والقادة العرب يتأهبون لرحلة مماثلة

خاضت الإعلامية سحر الشمراني رحلة إلى القطب الجنوبي استغرقت أسبوعين؛ بهدف التوعية بالمخاطر البيئية التي تهدده، فصارت أول سعودية تصل إلى هناك مع 72 شخصًا من 22 دولة من جنسيات مختلفة لاكتشاف القطب الجنوبي.

وكشف العالم د. روبرت سوان قائد فريق "2041" لاستكشاف القطب الجنوبي -في صباح الخير يا عرب، الثلاثاء 27 مارس/آذار 2012- أن المنظمة التي يعمل بها تُعنَى بالقارة القطبية التي تساوي مساحة أستراليا مرتين، قائلاً: "نحن نأمل أن نترك مكانًا في هذا العالم على نحو طبيعي دون أن يمسه إنسان؛ هو القطب الجنوبي".

وأكد سوان أن سحر هي أول سعودية تصل إلى القطب الجنوبي. وهو أمر تاريخي، معربًا عن افتخاره بها؛ لأنها استطاعت أن تخوض معهم تلك الحملة العنيفة الشاقة. وقال: "إن هذه السيدة استطاعت أن تنجز عملاً كبيرًا".

وعن الخطط المستقبلية، كشف عن أنه يخطط لإدخال الناس في دائرة الإيمان بأنهم قادرون على عمل شيء في الدائرة القطبية العام المقبل، متوقعًا أن يشارك القادة العرب العام المقبل في رحلاتهم إلى القطب الجنوبي!.

واعتبرت سحر الشمراني رحلتها إلى القطب الجنوبي مغامرة هدفها اكتشاف المجهول، خصوصًا أنه لا أحد يعرف شيئًا عن القارة القطبية، إلا أن الهدف الأساسي هو إرسال رسالة إلى العالم كله للحفاظ على البيئة للأجيال القادمة وإثبات أن النساء، أيًّا كانت جنسيتهن، قادرات على المستحيل وتخطي الصعوبات.

وأكدت "سحر" أنهم واجهوا صعوبات كثيرة خلال رحلتهم؛ حيث الرياح والأمطار، عدا صعوبات السباحة في مياه منخفضةٍ درجةُ حرارتها ، لافتةً إلى أن فريق "2041" كانوا متعاونين معهم، وكانوا مهتمين بالحفاظ على سلامتهم جميعًا، وأن هذه التجربة كسرت لديهم الخوف من أية تجربة.

وأوضحت أن  د. روبرت علمهم الحماس واحترام الذات والثقة بالنفس والحفاظ على الأحلام وكيف يكون الشخص قائدًا، والتعاون مع مجموعة من الناس رغم اختلاف جنسياتهم، مشيرةً إلى أنها تعرَّفت إلى كثير من الناس وتبادلوا الثقافات وهدفهم واحد؛ هو الحفاظ على القطب الجنوبي.

وأبدت استعدادها للانضمام إلى أية جمعية تهتم بالبيئة لتتحدث عن تجربتها لنشر الوعي في هذا الشأن، موجهةً رسالة إلى كل سيدة قائلةً: "لا شيء اسمه "مستحيل". ويجب أن تحاول كل امرأة تحقيق طموحها".