EN
  • تاريخ النشر: 30 يوليو, 2013

انطلاق أمسية "زايد والإمارات" على المسرح الوطني في أبو ظبي

أمسية زايد والإمارات

أمسية زايد والإمارات

تحت رعاية وحضور سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد ال نهيان رئيس جمعية كلنا الإمارات نظمت دائرة أعمال رئيس الدولة ومجلس سيدات أعمال الإمارات بالتعاون مع شركة دار الأصالة وبدعم مباشر من مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية، وهيئة تنظيم الإتصالات والاتحاد للقطارات واتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة ومجلس سيدات أعمال أبو ظبي أمسية زايد والإمارات وذلك مساء يوم الأحد الماضي.

تحت رعاية وحضور سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد ال نهيان رئيس جمعية كلنا الإمارات نظمت دائرة أعمال رئيس الدولة ومجلس سيدات أعمال الإمارات بالتعاون مع شركة دار الأصالة وبدعم مباشر من مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية، وهيئة تنظيم الإتصالات والاتحاد للقطارات واتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة ومجلس سيدات أعمال أبو ظبي أمسية زايد والإمارات وذلك مساء يوم الأحد الماضي.

 وأقيمت الأمسية على المسرح الوطني بأبو ظبي، تزامنا مع يوم العمل الانساني لإحياء ذكرى رحيل القائد والوالد والمعلم مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، ضمن فعاليات "يوم زايد للعمل الإنساني".

وبدأت الأمسية بتلاوة آيات من الذكر الحكيم وعرض فيلم وثائقي عن المغفور له بأذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" ومراحل بناء دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتضمن الاحتفال عرض أفلام وثائقية عن الجهات المشاركة وأنشودة بعنوان "أبوي زايد" قدمها الطالبان أحمد رضوان وعلي النقبي وأوبريت لمدرسة ابن سينا وفقرة شعرية للشاعر راشد شرار، بالإضافة إلى فقرة لعدد من الطلاب المتميزين في إظهار براعتهم ومهاراتهم في إتمام العمليات الحسابية بسرعة فائقة لأرقام متعددة.

كما تضمنت الأمسية التي تقام تحت رعاية الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان تكريم المؤسسات الحكومية وجمعيات النفع العام وعدد من المشاركين. 

وأكد الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" أسهم خلال حياته في زرع قيمة العطاء والعمل الإنساني ليس في دولة الإمارات العربية المتحدة فقط، بل تعدى ذلك ليشمل دولا وشعوبا في مختلف مشارق الارض ومغاربها من خلال الأعمال الجليلة التي أسهمت وما زالت في التخفيف عن معاناة الكثير من البشر في منهج قائم على حب الخير والحرص على العطاء والبذل لكافة الناس دون تمييز أو تفريق.

وقال أن مآثره الكبيرة ومناقبه العديدة ما زالت إلى يومنا هذا تتحدث عن نفسها وتقف شامخة في العديد من المشاريع والبرامج الانسانية في الدولة وخارجها.