تسجيل الدخول
  • تاريخ النشر: 27 مايو, 2013

المخدرات تهدد بائعات الشاي في الخرطوم

بائعات القهوة والشاي في الشوارع العامة في الخرطوم اصبحن ينافسن الزوجات والامهات في معرفة مزاج ازواجهن وابنائهن... فحيثما سرت في شوارع الخرطوم ترى الرجال متحلقين حول تلك البائعات في مشهد غريب لافت.... نساء يغالبن الظروف الصعبة ويتحملن مسؤليات يعجز الرجال عن تحملها...

(mbc.net) بائعات القهوة والشاي في الشوارع العامة في الخرطوم اصبحن ينافسن الزوجات والامهات في معرفة مزاج ازواجهن وابنائهن... فحيثما سرت في شوارع الخرطوم ترى الرجال متحلقين حول تلك البائعات في مشهد غريب لافت.... نساء يغالبن الظروف الصعبة ويتحملن مسؤليات يعجز الرجال عن تحملها...

الا ان ضعف نفوس بعضهن جعلهن يُقدمن على تسريب حبوب مخدرة وبيعها لبعض الشبان بحسب وزارة الصحة السودانية... بعض بائعات الشاي اللواتي لم يتاجرن بالممنوع وجدن انفسهن معرضات لخطر المنع من بيع الشاي والتواجد في الشارع.

كذا يبدأ يومهن...كل صباح يتجهن الي مكان الفنه والفهن،يبعن اقداح الشاي علها تؤمن قوتا يكفيهن شر السؤال...تبارت وسائل الاعلام المرئية والمقروءة في نشر قصص كفاحهن وظروفهن الاجتماعية الصعبة.

هؤلاء النسوة بتن مهددات بالتوقف عن مزاولة ما يعرفن ويتقن من مهن، وزارة الصحة ولاية الخرطوم اصدرت بيانا واضحا فيه الاتهام لبائعات الشاي بتسريب وبيع حبوب مخدرة وادوية مهربة لفئات شبابية...

تقارير الجهات الشرطية والمواطنين هي بعض المصادر التي تحصلت من خلالها الوزارة علي هذه المعلومات الخطيرة ةالتي تضع بائعات الشاي والقهوة في خانة الاتهام المباشر.

يبدو ان الشوارع العامة في الخرطوم ستخلو قريبا من نسوة الشاي ......فخطيئة فئة قليلة كفيلة بتعميم اللوائح الجديدة علي الجميع.فبالنسبة للجهات الرسمية سلامة المواطن وسلامة صحته تاتي في المرتبة الاولي ...ما يجعل اي شبهة كفيلة بقفل باب الرزق امام كائن.

ذات صلة