EN
  • تاريخ النشر: 07 يناير, 2013

الغيتار الأفضل والأرخص في جزيرة سيبو الفلبينية

تشتهر جزيرة سيبو في الفلبين بضمها أفضل حرفيين ومصنعين لآلة الغيتار، حيث لا يتم صناعة آلات استثنائية فقط ولكن أيضا بأسعار معقولة جدا ونوعيات مختلفة، زيارة مصنع الغيتار ممتعة كون الزائر لا يذهب لاقتناء الآلة فقط، ولكن يتعرف الى مراحل صناعتها، ويظهر تأثير الاستعمار الإسباني جليا في ثقافة جزر الفلبين، حيث يبدأ من المطبخ واللباس التقليدي، ويمتد إلى الفن والموسيقى، وما يتبعها من صناعة يدوية للآلات الموسيقية.

  • تاريخ النشر: 07 يناير, 2013

الغيتار الأفضل والأرخص في جزيرة سيبو الفلبينية

تشتهر جزيرة سيبو في الفلبين بضمها أفضل حرفيين ومصنعين لآلة الغيتار، حيث لا يتم صناعة آلات استثنائية فقط ولكن أيضا بأسعار معقولة جدا ونوعيات مختلفة، زيارة مصنع الغيتار ممتعة كون الزائر لا يذهب لاقتناء الآلة فقط، ولكن يتعرف الى مراحل صناعتها، ويظهر تأثير الاستعمار الإسباني جليا في ثقافة جزر الفلبين، حيث يبدأ من المطبخ واللباس التقليدي، ويمتد إلى الفن والموسيقى، وما يتبعها من صناعة يدوية للآلات الموسيقية.

مصنع "ألغري" مشهور تاريخيا بصناعة الغيتار، وهذا المصنع الصغير تم توارثه من جيل إلى جيل، وتتفاخر وتتباهى جزيرة سيبو بصناعتها الفاخرة لآلة الغيتار، التي يتفنن حرفيوها بصناعته وإنتاجه.

يقول "فرناندو ألغريصاحب مصنع أغري للغيتار، "ورثت هذا المصنع من أبي وأجدادي ، في هذه المنطقة أغلب المصانعفهي مؤسسات عائلية تعاقبت عليها الأجيال ومتخصصة في صناعة وعرض الغيتار، ويضيف فرناندو "إنه عمل ورثناه ونفخر بالحفاظ عليه."  

في المشغل الصغير يصطف الحرفيون جنبا إلى جنب ويعملون بطريقة متسلسلة، كأن المكان خلية نحل نشيطة، فالعمل جار على قدم وساق لإنتاج أنواع مختلفة من هذه الآلة، منها الكلاسيكية المشهورة عند موسيقى "الفلامنغو" وأخرى حديثة، التي يعزف بها موسيقيو "الروك" وغيرها من الأنواع.

جيري أيي، مسؤول في مصنع الغري للغيتار، يقول "تختلف مدة صناعة الغيتار حسب نوعه وحجمه، لدينا أحجام وأنواع مختلفة، فهناك الغيتار الذي يستغرق شهر في صناعته، وهناك أنواع، ننتج حوالي عشرين قطعة منها في أسبوع وكما رأيت أنه عمل تسلسلي."

ومن المتعارف عليه في الفلبين أنك عندما تريد أفضل نوعية محلية من آلات الغيتار بأفضل سعر، تقصد جزيرة سيبو، فيكون تسوقك تجربة ثقافية وسياحية في آن واحد.