EN
  • تاريخ النشر: 06 نوفمبر, 2012

العرب "ورقة رابحة" في الانتخابات الأمريكية

باراك أوباما

باراك أوباما

افراد الجالية العربية في ولاية ميشيغان يبلغ عددهم ما يقارب الأربعمائة الف شخص وهم اليوم يعدون من احد اهم اسباب انعاش الحياة الاقتصادية في مدينة ديترويت عاصمة صناعة السيارات في أمريكا التي ضعف بريقها في العقود الماضية حيث يعمل اغلبهم في مجال الأعمال التجارية الحرة.

  • تاريخ النشر: 06 نوفمبر, 2012

العرب "ورقة رابحة" في الانتخابات الأمريكية

افراد الجالية العربية في ولاية ميشيغان يبلغ عددهم ما يقارب الأربعمائة الف شخص وهم اليوم يعدون من احد اهم اسباب انعاش الحياة الاقتصادية في مدينة ديترويت عاصمة صناعة السيارات في أمريكا التي ضعف بريقها في العقود الماضية حيث يعمل اغلبهم  في مجال الأعمال التجارية الحرة.

مايكل انسارا منسق قضايا المهنيين ورجال الاعمال من منظمة آكسيس يتحدث عن دور المنظمة بمساعدة العرب الذين يسعون إلى انشاء أعمال تجارية أو البحث عن أعمال وقال:"من بين ما نقوم به في منظمتنا هو مساعدة المهاجرين العرب في تعريفهم على كيفية تأسيس أعمال تجارية ونعمل على وصلهم مع مصارف ومحامين ومحاسبين وغيرهم".

وتشير دراسة قامت بها جامعة وين الأمريكية إلى أن مساهمة الجالية العربية في مدينة ديترويت تبلغ حوالي ثمانية مليار دولار أو ما يعادل ضعفي ميزانية البلدية.

رئيسة غرفة تجارة دير بورن جينيفر جيرينغ تحدثت عن الجالية العربية ونشاطها بالأعمال وقالت:"العرب لهم حضور قوي في الكثير من الصناعات والمجالات التجارية بما فيها هي العقارات والمطاعم والمحلات التجارية وصناعة الأغذية وتوزيع المحروقات".

 وتشير احصائيات رسمية الى ان حوالي خمسة عشرالف شركة ومنشاة تجارية يملكها الامريكيون العرب الذين يتمتعون بحس تجاري واستعداد للمخاطرة .. معظمهم في مدينة ديترويت وبلدية دير بورن  هذا وفي الوقت نفسه يشير الاعلام الى تزيد أهميتهم السياسية يوما بعد يوم.

الجالية العربية في ولاية ميشيغان ومدينة ديترويت مبنية وقديمة كذلك حيث يعود تاريخها إلى أوائل القرن الاضي عندما استحضرها هنري فورد للعمل في مصانع السيارات وبينهم اليمني واللبناني واليوم العراق والسوري الذين أتوا بحثا عن الرزق والأمان ليصبحوا قوة اقتصادية وسياسية واجتماعية لا يستهان بها.