EN
  • تاريخ النشر: 01 سبتمبر, 2013

الصينيات.. صناعة جزائرية متوارثة من القرن الـ17 حتى الآن

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

صناعة تقليدية ما زالت متوارثة في الجزائر حتى الآن، في مدينة قسنطينة يتم صناعة صينيات تقليدية كانت في القديم تستخدم في اقامة الولائم في قصور سلاطين الدولة العثمانية في الجزائر.

صناعة تقليدية ما زالت متوارثة في الجزائر حتى الآن، في مدينة قسنطينة يتم صناعة صينيات تقليدية كانت في القديم تستخدم  في اقامة الولائم في قصور سلاطين الدولة العثمانية في الجزائر، وما زالت هذه الموائد  الملكية اليوم تلم شمل العائلات في مدينة قسنطينة بعد مرور ستة قرون على وجودها.

في مدينة قسنطينة عاصمة بايات الدولة  العثمانية قديما، يبدع الحرفيون في صناعة اجود الصينيات وذلك باستخدام مادة النحاس، اذ يعملون على نقش زخارف ورسومات  تجسد تراث وثقافة مدينتهم، ويقول حرفي متخصص في صناعة الصنييات "تتميز الصينيات بطابعها الملكي، فبايات مدينة قسنطينة في القرن 17 للميلاد كانوا يزينون بها قصورهم وبلاطهم ويقيمون بها الولائم، اما العائلات القسنطينية فستعملها حاليا في المناسبات والافراح  فقط ولايكثر استخدامها في الحياة اليومية".

ويقول سليمان  قاسمي باحث في التاريخ والتراث "الصينيات يعود تاريخها الى  القرن 18 م ، حيث نقشت عليها اشعار للمتنبي، وكانت ملكا للداي حسين الذي كان حاكم مدينة الجزائر خلال العهد العثماني العثمانية، لذلك  يولي اهل مدينة قسنطينة  للسينية قيمة معنوية وتراثية كبيرة".

شاهد التقرير وإخبرنا برأيك عن هذه الصناعة التاريخية.