EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2015

الشجار أثناء السفر بالطائرة يكلفك 7300 دولار

قامت راكبة إحدى الطائرات بإرجاع كرسيها لتتفاجأ بثورة عارمة من الراكب الجالس خلفها وذلك بعد ساعتين على إقلاع الطائرة المتجهة من..

قامت راكبة إحدى الطائرات بإرجاع كرسيها لتتفاجأ بثورة عارمة من الراكب الجالس خلفها وذلك بعد ساعتين على إقلاع الطائرة المتجهة من ميامي (جنوب شرق الولايات المتحدة) في طريقها إلى باريس.

وشهد أمس حكما بدفع غرامة وتعويضات قدرها اكثر من سبعة آلاف دولار على رجل من هايتي يقيم في باريس بعد أن تم إنزاله في بوسطن من الرحلة في آب/اغسطس 2014 إثر غضبه الشديد بسبب مقعد جاره.

وقد أقر ادمون الكسندر (60 عاما) بتهمة عرقلة عمل طاقم الطائرة وحكم عليه قاض فدرالي في بوسطن (شمال شرق) بمراقبة قضائية لمدة سنة مع غرامة قدرها ألف دولار وتعويضات بقيمة 6303 دولارات لشركة "اميريكان ايرلاينزعلى ما اوضح مكتب المدعي العام، وكان يواجه في الاساس احتمال الحكم عليه بالسجن مع النفاذ.

ففي 27 آب/اغسطس الماضي وبعد ساعتين على الاقلاع من ميامي (جنوب شرق الولايات المتحدة) ثار غضب ادمون الكسندر لان الراكبة الجالسة أمامه أرجعت ظهر مقعدها، على ما قالت السلطات.

وحاول أحد أفراد الطاقم تهدئته ما أثار غضبه أكثر، واستمر في الصريخ والاحتجاج، ولحق بأحد أفراد الطاقم في الممر وأحكم قبضته على ذراعه، فسيطرعليه عناصر أمن الطائرة وكبلوا يديه في حين حول قائد الطائرة الرحلة إلى بوسطن وطلب من الشرطة المحلية إنزال الراكب الغاضب، ثم واصلت الطائرة بعد ذلك رحلتها باتجاه باريس.

وقد أفرج عن الراكب بعدها بكفالة قدرها خمسة آلاف دولار لكنه طلب منه البقاء في بوسطن بانتظار محاكمته.

وسجلت شجارات عدة مرتبطة بالمسافة الضيقة المتاحة للجالسين في الطائرات في الدرجة الاقتصادية خلال الصيف الماضي في الولايات المتحدة.