EN
  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2015

السلطات الأمريكية تمنع أمازون من اختراع سيغير العالم!!

fbi

fbi

انتقدت مجموعة "امازون" مجددا السلطات الأميركية على تأخرها في اعتماد قواعد خاصة بالاستخدام التجاري للطائرات من دون طيار، ما يعقد خطط عملاق التوزيع الإلكتروني لاستعاملها بغية تسليم البضائع.

انتقدت مجموعة "امازون" مجددا السلطات الأميركية على تأخرها في اعتماد قواعد خاصة بالاستخدام التجاري للطائرات من دون طيار، ما يعقد خطط عملاق التوزيع الإلكتروني لاستعاملها بغية تسليم البضائع.

وكانت وكالة الطيران الفدرالية (اف إيه إيه) قد منحت الأسبوع الماضي رخصة "تجريبية" للمجموعة تسمح لها بتجربة طائرات من دون طيار لغرض تسليم البضائع في الولايات المتحدة.

وقال بول ميزنر أحد نواب الرئيس في "أمازون" إنه "قمنا بالابتكار بوتيرة جد سريعة بحيث أصبح النظام المسموح به الان (الطائرة من دون طيار) ... باليا".

وهو أضاف "توصلنا إلى مفاهيم أكثر تطورا نجربها في الخارج. وقد طلبنا يوم الجمعة الماضي من وكالة الطيران الفدرالية الإذن باختبار إحدى هذه الطائرات المتقدمة في الولايات المتحدة. ونأمل الحصول على هذا الإذن بسرعة".

وفي نهاية العام 2013، تكلم جيف بيزوس رئيس "أمازون" ومؤسسها للمرة الأولى عن مشروع "برايم اير" الذي يقضي بتسليم رزم صغيرة بواسطة طائرات من دون طيار في خلال فترة أقصاها 30 دقيقة.

ومنذ ذلك الحين، تندد المجموعة ببطء السلطات الأميركية في السماح لها بإجراء تجاربها، حتى أن بول ميزنر هدد الوكالة في رسالة وجهها لها في كانون الأول/ديسمبر بنقل الجزء الأكبر من الأبحاث في هذا المجال إلى خارج الولايات المتحدة.

ولم تسمح بعد أي دولة بتجربة مشروع "برايم ايرلكن المناقشات تتقدم في أوروبا ومع جهات متعددة الجنسيات، بحسب ميزنر الذي لفت إلى أن "الحصول على الإذن استغرق وقتا جد طويل في الولايات المتحدة هو أطول بكثير من المهلة المعتمدة في بلدان أخرى".

وكانت هيئة التدقيق التابعة للكونغرس (جي إيه أو) قد قدمت تقريرا أيدت فيه هذا التأخر، مشيرة إلى أن هذه القواعد اعتمدت في كندا سنة 1996 وفي أستراليا سنة 2002.

وفي اليابان تستخدم الطائرات من دون طيار منذ أكثر من 10 سنوات في القطاع الزراعي لنشر السماد والمبيدات. أما في أوروبا، فقد منحت حوالى ألف رخصة لاستخدامات تجارية لطائرات من دون طيار.