EN
  • تاريخ النشر: 08 مارس, 2015

الحجاب يعزز ثقة المرأة البريطانية ويحسن صورتها الذاتية

موضة الحجاب

الحجاب يعزز ثقة المرأة البريطانية ويحسن صورتها الذاتية.. تعرف على تفاصيل هذه الدراسة

  • تاريخ النشر: 08 مارس, 2015

الحجاب يعزز ثقة المرأة البريطانية ويحسن صورتها الذاتية

دراسة بريطانية جديدة كشفت أن المحجبات في بريطانيا هن الأقل قلقا وانزعاجا بخصوص وزنهن، وأقل تأثرا من معايير الجمال المثالي الأوروبية.

نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية British Journal of Psychology في شهر آب إلى أن النساء البريطانيات اللواتي اعتدن على ارتداء الحجاب بلغن عن صورة ذاتية أكثر إيجابية.

وكانت البحث هو الأول من نوعه الذي يربط بين اللباس الإسلامي التقليدي والموضوع. وشاركت في التجربة نحو 600 امرأة مسلمة من لندن، تتراوح أعمارهن بين 18 - 70، جميعهن ولدن في بريطانيا من أصول بنغالية، باكستانية، هندية وعربية.

412

وطلب باحثو جامعة وستمنستر في بريطانيا من النساء المسلمات الرد على أسئلة عديدة من بينها عدد مرات الظهور في الأماكن العامة مع الملابس والحجاب التي تفضلنها (النقاب، البرقع، الأميرة، الحجاب، الشادور. العباءة، أو حجاب من نوع آخر). كما أعطيت النساء صورا تعرض بنى أجسام مختلفة، وطلب منهن الإشارة إلى بنية جسمهن وبنية الجسم التي كن يرغبن بها.

الإجابات من النساء، واللواتي معظمهنّ عازبات، جاءت على درجة كبيرة من الرضا التي يشعرن بها إزاء أجسامهن، وطموحهنّ لإنقاص الوزن، وشعور الراحة لديهنّ في المجتمع، وتأثير عرض النساء في وسائل الإعلام على تقديرهنّ لذواتهنّ.

وعن سبب الدراسة أشار الباحثون إلى أن الدراسات السابقة التي قارنت بين النساء اللواتي يرتدين الحجاب والنساء غير المسلمات والعلمانيات قد تجاهلت التأثير المهم للهوية الإسلامية في الغرب، ولذلك قرروا دراسة الاختلافات بين النساء المسلمات اللواتي اعتدن على ارتداء الحجاب والنساء المسلمات الأخريات.

ووجد هؤلاء أنّ النساء اللواتي ذكرن بأنهن يرتدين الحجاب؛ كنَّ راضيات أكثر عن أجسامهنّ، وبلغن بشكل أقلّ عن مخاوف اجتماعية متعلقة بالمظهر، كما وكن أقل عرضة للضغوط من الجمال المثالي، وطمحن بشكل أقل إلى بنية جسم نحيفة ولم يؤسسن تقييمهن الذاتي لأنفسهن بناء على المظهر الخارجي.

وفي الوقت نفسه نوه الباحثون إلى أنّ الحجاب يمكن أن يستخدم كقمع جنساني في مجتمعات معينة، وأن النساء اللواتي يرتدين الحجاب في الغرب يعانين من التمييز، ما يمكن أن يضر بصورتهن الذاتية، وأن يضعف التأثير الإيجابي للحجاب.

وهم في هذا يشيرون إلى نتائج الدراسة السابقة، التي تنص على أن الرجال في بريطانيا ينظرون إلى النساء المحجّبات كأقلّ جاذبيّة وذكاء، شعبية اجتماعية وكفاءة.

وفي حديث خاص مع الدكتور هبة شركش الأخصائية النفسية والتربوية علقت على سؤالنا عم مصدر الثقة النابعة من ذات المرأة المحجبة أجابت أن منابع الثقة لدى الإنسان مختلفة وتستمد بشكل مبدأي من المظهر الخارجي، وبالنسبة للفتيات المحجبات في بريطانيا فهن موجودات بالأصل في مجتمع مفتوح ومتحررن من التعقيدات ولا يجبرهن على إرتداء الحجاب وإنما ارتدائهم للحجاب نابع عن قناعة وقرار شخصي نهائي.

وتضيف الدكتور شركس رغم أن هناك العديد من المحجبات يهتممن بالمظهر وقد تكون ثقتهن منطلقة من المظهر ذاته، إلا أنه عند الكثير منهم الأمر ثانوي فلا تنطلق الثقة منه بلمن أشياء داخلية أخرى.