EN
  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2012

تطمح في أن توصلها أبحاثها في مجال الجينات إلى نوبل الإماراتية الدكتورة مريم مطر ضمن قائمة أقوى مئة امرأة في العالم العربي

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تم اختيار الإماراتية مريم مطر ضمن أقوى 100 امرأة عربي وقد احتلت المرتبة 83 من قائمة "أقوى 100 امرأة عربية" التي اطلقتها مجلة "أريبيان بزنس" لعام 2012 وكأول أقوى امرأة إماراتية في العلوم عام 2012.

  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2012

تطمح في أن توصلها أبحاثها في مجال الجينات إلى نوبل الإماراتية الدكتورة مريم مطر ضمن قائمة أقوى مئة امرأة في العالم العربي

تم اختيار الإماراتية مريم مطر ضمن أقوى 100 امرأة عربي وقد احتلت المرتبة 83 من قائمة "أقوى 100 امرأة عربية" التي اطلقتها مجلة "أريبيان بزنس" لعام 2012 وكأول أقوى امرأة إماراتية في العلوم عام 2012

نجحت الدكتورة مريم مطركرئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للأمراض الجينية  في قيام الجمعية بمسح ميداني تضمن أكثر من 13000 طالب وطالبة للكشف المبكر لأمراض الدم الوراثية، وتأسيس قاعدة بيانات لأكثر من 11000 إماراتي عن امراض الدم الوراثية الأكثر انتشاراً في الدولة، وتدشين عيادة مجانية للأمراض الوراثية في جميرا.

وعن هذا النجاح قالت الدكتورة مريم " كنا في الجمعية بحاجة إلى 3600 متطوع فوصلنا13000 وهذا دليل على وعي المواطن الإماراتي بثقافة الوقاية قبل العلاج وتثمينه لقيمة البحث في مجال الجينات"

وأضافت " لأا أريد الحديث عن المعوقات للبحث العلمي في مجتمعنا يكفيني فخراً عدد المتطوعين، أما بالنسبة للتمويل فلا يجب أن تكون تحدياً فهناك دائماً السعي للوصول إلى المموّل الذي نضمن له أن يكون ماله سينفق بأفضل الطرق."

حاليا تشارف الدكتورة مريم مطر  على الانتهاء من العمل على شهادة الدكتوراه في علم أمراض الدم الوراثية الشائعة في دولة الامارات العربية المتحدة وذلك من جامعة ياماغوتشي باليابان، والتي تتمنى أن توصلها لجائزة نوبل للعلوم.