EN
  • تاريخ النشر: 09 يونيو, 2014

أمريكية تمضى حياتها في تصوير لقطات الكلاب الطريفة

أزياء متعددة زينت الكلاب للمشاركة في المسابقة

"أنوف سوداء ورمادية، وألسنة طويلة وقصيرة" هذه هي أبرز الاختلافات التي تحرص المصورة الموهوبة "كيلى جرير" المهووسة بتصوير الكلاب على إبرازها في صور تلك الحيوانات التي لا تجد متعتها إلا بتصويرها.

  • تاريخ النشر: 09 يونيو, 2014

أمريكية تمضى حياتها في تصوير لقطات الكلاب الطريفة

"أنوف سوداء ورمادية، وألسنة طويلة وقصيرة" هذه هي أبرز الاختلافات التي تحرص المصورة الموهوبة "كيلى جرير" المهووسة بتصوير الكلاب على إبرازها في صور تلك الحيوانات التي لا تجد متعتها إلا بتصويرها.

وكانت "كيلى" صاحبة الـ28 عاما والتي تعيش في بوسطن أدمنت تصوير الحيوانات الأليفة خاصة الكلاب وإبرازها في مواقف طريفة منذ أن كانت في الجامعة.

ووفقا لما نشره موقع "bored panda" فإن "كيلى" تقضى أكثر من 80 ساعة أسبوعيا في السفر لالتقاط الصور التي تحتفظ بها بشكل خاص أو تستخدمها بشكل تجارى فى جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تقول: "أنا في الأساس أعيش وأتناول الطعام وأنام وأتنفس من أجل التقاط الصور لتلك الحيوانات الرائعة، فهي أفضل شيء بالنسبة لي في العالم كله".

وأضافت "كيلى" أن الأوان لم يفت لكي يقوم أي إنسان بفعل أي شيء يسعد قلبه، فقد كان الجمع بين الحيوانات والفن هو أكثر شيء تحبه في هذا العالم، ولم يستغرق الأمر منها سوى بعض السنوات القليلة وبعض ساعات من العمل الجاد والدخول في تحدى مع النفس، ليصبح الحلم حقيقة واقعية، كما تقول "الحياة قصيرة جدا، لذلك ينبغي أن ينفقها الإنسان فيما يحب من أجل تحقيق كل أهدافه".

416

416

416

416