EN
  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2015

أسرع وأسهل طريقة تمكنك من حصد جائزة "نوبل"

نوبل

لا حاجة إلى إحلال السلام في الشرق الأوسط أو فك أحد ألغاز الطبيعة أو تأليف رائعة ادبية، فأسهل طريقة لاقتناء جائزة نوبل..

  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2015

أسرع وأسهل طريقة تمكنك من حصد جائزة "نوبل"

لا حاجة إلى إحلال السلام في الشرق الأوسط أو فك أحد ألغاز الطبيعة أو تأليف رائعة ادبية، فأسهل طريقة لاقتناء جائزة نوبل تبقى شراؤها.. في حال توافرت الموارد اللازمة طبعا، ففي خلال 114 عاما، منحت جائزة نوبل 889 مرة لمكافأة أبرز الإنجازات في مجالات السلام والآداب والطب والفيزياء والكيمياء والاقتصاد، ولأسباب مختلفة، كان مصير حوالى 10 منها البيع في مزاد.

ويسمح هذا النوع من المزادات بالحصول على الميدالية الذهبية والشهادة المقدمة مع جائزة نوبل، من دون أن يكون صاحب النوبل الجديد قد "أسدى خدمة كبيرة للبشريةبمقتضى وصية ألفريد نوبل (1833 – 1896).. ولا شك في أن السلام لا يقدر بثمن الا ان لجائزته ثمنا لم يكن دوما عاليا.

أرخص جائزة

فـأرخص جائزة "نوبل" عرضت للبيع في مزاد هي تلك التي فاز بها الفرنسي أريستيد بريان الذي كوفئ سنة 1926 عن دوره في المصالحة الفرنسية الألمانية العابرة، وقد اشتراها متحف "إيكوموزي" في مدينة سان لازير الفرنسية في مقابل 12200 يورو سنة 2008، أما الجائزة التي حصل عليها البريطاني وليام راندال كريمر سنة 1903، فهي ذهبت بسعر 17 ألف دولار سنة 1985.

الأسعار ارتفعت

لكن الاسعار قد شهدت ارتفاعا شديدا بعد ذلك، ما دفع عددا متزايدا من حائزي "نوبل" أو عائلاتهم إلى بيع مكافآتهم الثمينة، ومنذ بداية العام 2014، طرحت في مزادات أكثر من ثماني ميداليات "نوبلوقال فرنسيس وولغرن المدير الدولي لقسم المخطوطات والكتب في دار "كريتسيز" إن "الاهتمام يزداد في الاكتشافات والتطورات التي حدثت في القرن العشرين. وترمز جوائز نوبل الى أكبر إنجازات القرن، في مجالات العلوم والاقتصاد والسلاموأضاف "ينبغي ان نتعامل معها الان كما نفعل حيال اثمن القطع لدينا".

مبيعات الفترة الأخيرة

قد بيعت في الفترة الاخيرة عدة جوائز نوبل في مجال الفيزياء والكيمياء والاقتصاد بأسعار تراوح بين 300 و 400 ألف دولار، وفي مجال السلام، بيعت ميدالية البلجيكي أوغست بيرنارت (1909) في مقابل 661 ألف دولار، في حين ذهبت ميدالية الأرجنتيني كارلوس سافيدرا لاماس (1936) التي كانت مرهونة لمقرض أموال بسعر 1,16 مليون دولار، لكن الميداليات الأعلى ثمنا كانت تلك المقدمة في مجال الطب.

فجيمس واتسون الذي ساهم في اكتشاف هيكلية الحمض النووي كان من الفائزين القلائل الذين باعوا جوائزهم عندما كانوا لا يزالون على قيد الحياة،وهو حصل على 4,76 ملايين دولار من بيع ميداليته سنة 2014، محطما بالتالي الرقم القياسي، وهذا المبلغ هو أكثر بمرتين من ذاك الذي حققه ورثة زميله البريطاني فرنسيس كريك الذي تشارك الجائزة معه بفضل الاكتشاف عينه سنة 1962.

ورجح فرنسيس وولغرن أن يكون هذا الفرق الكبير ناجما "عن صيت واتسون الذي أثار جدلا عدة مرات بسبب التصريحات التي أدلى بها"؛ فعالم الأحياء الأميركي صرح سنة 2007 ما مفاده أن الأفارقة هم أقل ذكاء من الغربيين، وقد أعاد له الشاري الروسي ميداليته، تقديرا منه لأعماله، وباع التسعيني ليون ليدرمان "نوبل" الفيزياء التي حصل عليها سنة 1988 في مقابل 765 ألف دولار في أيار/مايو.

نتائج مخيبة

غير أن النتائج قد تأتي مخيبة للآمال في بعض الأحيان، فميدالية الكاتب الأميركي وليام فوكنر (1949) قد سحبت من البيع سنة 2013 لأن سعرها لم يبلغ الحد الأدنى الذي كان ورثته يطالبون به والمحدد بنصف مليون دولار.

وقال كييل فيسيل مدير الهيئة النروجية التي تصب هذه الميداليات المصنوعة من ذهب أنها "ميدالية قيمة جدا نظرا لندرتها، وهناك دوما أشخاص على استعداد لدفع مبالغ لاقتناء أشياء نادرة".