EN
  • تاريخ النشر: 12 أبريل, 2012

كشفت أن حملها في طفلتها كاد يضيع الدور عليها سيرين عبد النور: تلقيت شهادة نجاح "روبي" على فيس بوك

عيون سيرين عبد النور وهيفاء وهبي3

سيرين عبد النور سعيدة بنجاح روبي

الفنانة اللبنانية سيرين عبد النور تؤكد سعادتها بالنجاح الذي يحققه دورها في مسلسل "روبي" وإعجاب الجمهور به،وتكشف أن الدور كاد يذهب لغيرها ،خاصة وأنها كانت حاملا فى ابنتها.

  • تاريخ النشر: 12 أبريل, 2012

كشفت أن حملها في طفلتها كاد يضيع الدور عليها سيرين عبد النور: تلقيت شهادة نجاح "روبي" على فيس بوك

أعربت الفنانة اللبنانية سيرين عبد النور عن سعادتها بالنجاح الذي يحققه دورها في مسلسل "روبي" وإعجاب الجمهور به، رغم أنهم شعروا بالمفاجأة من شخصيتها القاسية التي تؤديها، ولكن أقنعتهم بدورها إلى درجة كرهها، وفق ما قالت، مستندة بذلك إلى التعليقات التي تصلها عبر صفحتها على فيس بوك، وأضافت أنها واثقة من أنهم يدركون جيدا أن الدور الذي يؤديه الممثل مختلف تماما عن شخصيته الحقيقية.

وقالت سيرين: الحمد لله الذي ألهمني قبول الدور رغم كل العراقيل التي أحاطت به، وكانت الفنانة اللبنانية حاملا بابنتها، فتم عرض الدور على ممثلات أخريات؛ إلا أنه عاد إليها في النهاية، الأمر الذي اعتبرته إشارة خير.

وأشارت إلى أن روبي تمثل حال المرأة التي تعيش صراع العقل والقلب، وتختار العقل في النهاية؛ إذ تبحث عن الكمال وعن شاب غني تنعم معه بحياة مريحة، في حين أنها إن مشت بحسب ما يُمليه عليها قلبها واختارت حبيبا فقيرا تعيش معه على "الخبزة والزيتونةوتصطدم بالواقع المرير، ولن تتمكن من تأمين حياة كريمة لأولادها، وتعليمهم، وتوفير كل متطلباتهم.

روبي تمثل حال المرأة التي تعيش صراع العقل والقلب، وتختار العقل في النهاية؛ إذ تبحث عن الكمال وعن شاب غني تنعم معه بحياة مريحة
سيرين عبد النور
فنانة لبنانية

سيرين التي اعتبرت "روبي" دراما لبنانية بحتة؛ إذ إن الكاتبة كلوديا مرشليان غيرت في الأحداث، وذهبت بعيدا عن نهاية "روبي" في نسخته المكسيكية، فوضعت من أفكارها وأحاسيسها، وأبدت إعجابها وفخرها بالممثلين وفريق العمل وبالخلطة المتنوعة التي منحته الانتشار الواسع في العالم العربي.

وأشادت سيرين بالمخرج المبدع الرومانسي -كما أسمته- الذي يعرف كيفية إدارة الممثل، إلى الكاتبة المبدعة كلوديا مرشليان التي عرفت كيف توجد التشويق على مدى تسعين حلقة، إضافة إلى الممثل مكسيم خليل الذي تألق في دوره، وصولا إلى أمير كرارة الطيب، وغير البعيد عن بلده الثاني لبنان والذي يشق طريقه بقوة، ويلقى القبول والحب من قبل الفتيات كما قالت.

كما لم تنسَ تقلا شمعون والدتها في العمل التي تمنت لو تؤدي معها كافة أدوارها، وكذلك بياريت قطريب التي تؤدي دور شقيقتها، وكل فريق العمل الذي كان يعمل بمحبة كبيرة وبقلب واحد، وهذا سر نجاح العمل.