EN
  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2013

كيف تربط أبناءك بالقرآن في شهر رمضان؟

القرآن الكريم

رمضان هو شهر القرآن وعطر الأفواه في رمضان هو قراءة القرآن ورغم أن الكثيرين يشتكون من عدم تمكنهم من إكمال ختم القرآن الكريم بسبب ضيق الوقت، فنخبرهم أن المشكلة ليست في الوقت بل لعدم إعطاءهم القرآن الأولوية في حياتهم.

رمضان هو شهر القرآن وعطر الأفواه في رمضان هو قراءة القرآن ورغم أن الكثيرين يشتكون من عدم تمكنهم من إكمال ختم القرآن الكريم بسبب ضيق الوقت، فنخبرهم أن المشكلة ليست في الوقت بل لعدم إعطاءهم القرآن الأولوية في حياتهم.

ويقول د. محمد العبدالقادر - في حلقة الأربعاء 17 يوليو/تموز 2013 من برنامجه الأسرة الصائمة - إنه يجب على الإنسان ألا يبدأ أي عمل في يومه إلا بعد أن ينتهي من قراءة ورده القرآني المحدد، وينبغي على الإنسان المسلم أن يحدد الزمان والمكان المناسب للتلاوة، ولا ينبغي أن ينشغل الإنسان بالحفظ عن التلاوة، فالتلاوة هي وقود الحفظ.

كما يجب على الآباء أن يوجدوا روح التنافس بين أفراد الأسرة عبر رصد  الجوائز وإشعال روح الحماس بين الأبناء، وينبغي أن يكون الآباء قدوة لأبناءهم في التلاوة حتى لا تكون الاستجابة ضعيفة.

ينبغي غرس حب القرآن الكريم في نفوس الأبناء الصغار عبر تنشئتهم على محبة القرآن وتعظيم المصحف منذ نعومة أظافرهم وكذلك إخبارهم بقصص القرآن المناسبة لأعمارهم، وكذلك بكثرة الاستشهاد بالآيات القرآنية داخل المنزل في المواقف اليومية، وإلحاق الأبناء بحلقات تحفيظ القرآن في المسجد المجاور للمنزل ومتابعتهم.