EN
  • تاريخ النشر: 30 يوليو, 2013

غرد في العشر الأواخر.. واربح ابتسامة مسكين

اغتنم العشر أيام الأواخر من الشهر الفضيل.. وغرد بالخير لتربح ابتسامة طفل أو مسكين

دخلنا العشرة الأواخر من شهر رمضان، وبدأنا الآن خطوتنا الأولى نحو المليوني ريال سعودي، من خلال حملة "غرد بالخير" مع مجموعة MBC.

فمع بداية اليوم 21 من رمضان، أصبح بإمكانك الوصول إلى طفل مسكين يحتاج إلى عملية مستعجلة، أو أب محتاج يفكر ماذا سيطعم أطفاله، أو تلميذ مجتهد، ينقصه الدعم لإكمال مسيرته الدراسية، كل هذا بدقيقة واحدة من وقتك تكرسها لتغريدة عبر موقع تويتر، ومن خلال هاشتاغ "#غرد_بالخير" أو بزيارة الرابط http://www.mbc.net/ar/tweet-to-donate.html.

أما نحن في مجموعةMBC  فسنتكفل بباقي الموضوع من خلال دفع ريال سعودي مقابل كل تغريدة، وذلك ضمن حملة "غرد بالخير" التي تحاول زرع الخير وبث الأمل في كل مكان.

والجدير بالذكر أن هدفنا من الحملة هو الوصول بعدد التغريدات إلى2  مليون تغريدة، والتي من شأنها أن تنشر الخير بين أخوتك وأهلك من المحتاجين العرب. ولتصل إلى العائلات الفقيرة والمحتاجة عبر جمعيات ومؤسسات خيرية موثوقة.

وكما ننتظر تغريدتك بالخير فإننا ننتظر منك إكمال عمل الخير بنشر هذه الحملة بين أخوتك وأصدقائك وأهلك، كي تتوسع ثقافة الحب والخير ومساعدة الناس ليس في الشهر الفضيل وحسب وإنما في كل وقت.

 وتذكر أنه بإمكانك أن تغرد مرة واحدة في كل يوم من العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم. وعبر زيارتك للصفحة ستشاهد إلى أين وصل رقم المبلغ المتبرع فيه.

ولا ننسى قول رسولنا الكريم محمد عليه الصلاة والسلام في حديثه الشريف: "ما آمن بي من بات شبعانا وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم بهونحن لنا في رسولنا أسوة حسنة، وننتظر منك أن تغتنم فرصتك وتسبق الآخرين في فعل الخير. قطار الأيام العشرة قد يمضي سريعا لا تجعله يفوتك.. كلنا بانتظار تغريدتك.

غرد فقد تكون تغريدتك ذات نفع أول أيام العيد، تفرح بها طفل مسكين، أو أسرة محتاجة.