EN
  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2013

دراسة.. الوسيمون أنانيون ولا يصلحون كشركاء حياة

براد بيت

براد بيت

كشفت دراسة اجتماعية أن الأشخاص الذين حباهم الله بجمال زائد وينظر إليها الناس على إنهم أكثر جمالا من غيرهم هم أنانيون بالفطرة، وأجرى الدراسة الباحث سانتياغو سانشيز بيغز، الأستاذ بجامعتي ادنبره وبرشلونة والباحث انريك توريغانو من جامعة في مدريد.

كشفت دراسة اجتماعية أن الأشخاص الذين حباهم الله بجمال زائد وينظر إليها الناس على إنهم أكثر جمالا من غيرهم هم أنانيون بالفطرة، وأجرى الدراسة الباحث سانتياغو سانشيز بيغز، الأستاذ بجامعتي ادنبره وبرشلونة والباحث انريك توريغانو من جامعة في مدريد.

وقالت عاليا القيسي في برنامج رمضان كريم الإثنين 29 يوليو/تموز 2013، أن الباحثان اللذان قاما بالدراسة بنوا نتائج دراستهما على نظرية مأزق السجين، وهي لعبة يمارسها لاعبان ولكنهما قد لا يتعاونان معا رغم أن التعاون قد يفيدهما ويحقق لهما الكثير من المصالح.

وفي هذه اللعبة يتم منح كلا من اللاعبين خيار أن يكون حمامة بتعاونه مع اللاعب الآخر من اجل تحقيق المزيد من الفائدة لهما، أو أن يختار أن يكون صقرا أي أنانيا.

وتتضمن اللعبة خيار اكتساب المزيد من النقاط إذا اختار اللاعب الآخر دور الحمامة ومن ثم أبدى تعاونا أثناء اللعب ،وبعد الفراغ من اللعب وإحصاء النقاط، يقوم الباحثون بتحليل وجه اللاعب.

وأوضحت النتائج أن أصحاب الوجوه المتناسقة الملامح أي الجميلة لجأوا إلى خيار الأنانية باختيارهم لدور الصقر.