EN
  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2013

داود الشريان: التقليد فن ليس هدفه الإضحاك والاستهزاء

الإعلامي داود الشريان - حلقة قصة أم فهد

تعرف على ما قاله داود الشريان على تقليده في واي فاي من قبل أسعد الزهراني

الإعلامي ومقدم برنامج "الثامنة" عبر شاشة mbc1 داود الشريان، علق على تقليد الفنان أسعد الزهراني لشخصيته في "واي فاي" للموسم الثاني على التوالي بقوله: "ربما لست أنا الحكم المناسب، لكن من جهتي وجدته عمل بديعا ومسليا، بعضهم رأى أن تقليد العام الماضي أكثر إصابة للهدف، ربما لأن معد حلقة هذا العام حاول جمع حلقات في مشهد واحد، فوجد الفنان أسعد الزهراني نفسه مضطرا للانتقال من موضوع إلى أخر".

وأضاف: "وهذا في رأيي حد من انطلاقة أسعد وإبداعه المعهود، فأسعد الزهراني مدهش في التقاط التفاصيل وتضخيمها بطريقة فنية، فضلا عن أن فنان مثل أسعد لابد أن يكون شريكا في كتابة النص، وهو مطالب أيضا بمشاهدة، ودراسة من يريد أن يقلده في شكل مكثف".

وعن الاختلاف الذي وجده في تقليده بين العام الماضي وهذا العام شدد الشريان قائلاً: "المشكلة كانت في عدم وجود اختلاف في الشكل العام بين العام الماضي وهذا العام،  في رأيي أن التقليد في هذا النوع من البرامج لا يجب أن يكون استنساخا، ولا مجرد تلوين للصورة الأصلية، بل هو أشبه برسم الكاريكاتير، يكفي التقاط كلمات أو موقف والبناء عليه بخيال باذخ بالمبالغة والسخرية".

وتابع الشريان:" أنا هنا لا ألوم بعض من يكتب، ويخفق، في هذا النوع من الأعمال لسببين: الأول أنه لا يملك خبرة كافية في هذا النوع من الفن، رغم أنه من أقدم الفنون في الدراما، وهو ربما كان  ينتمي لمدرسة قديمة تعتقد أن التقليد تنفيذ حرفي للكلمة، مع أنه ليس كذلك مطلقا، فضلا عن أن بعض مخرجي هذا الفن  يعتقد أن لا دور له هنا، وهذا فاقم المشكلة. السبب الثاني أن من يكتب هذا الفن أو يؤديه بات يخشى ردة الفعل من المقلدين، وجمهورهم، بعض المشاهير وجمهوره ينظر إلى هذا الفن إلى أنه انتقاص واستهزاء، رغم أنه في الحقيقية تقدير على نحو ما".

وحول إذا كان تكرار التقليد أمر مزعجاً بالنسبة له أجاب الشريان بالقول:مطلقا، التكرار يعني أنك موجود ومؤثر، لكن التكرار يجب أن لا يتشابه، وإلا فإنه يفقد الإثارة والمتعة، أعتقد أن تقليد مقدم برنامج يومي، حافل بالمواقف، وربما الأخطاء، يجب أن يمد أصحاب هذا الفن بمادة كبيرة لصنع عمل ساخر ومفيد. هذا الفن ليس هدفه الإضحاك، بل النقد أيضا".

واختتم داود الشريان حديثه قائلاً: "برنامج _ واي فاي _ صيغة كوميدية جميلة، لكنه بحاجة إلى معاودة نظر لجهة فلسفة العمل، وإنه ليس مجرد نقل متقن للصورة الأصلية، ناهيك عن أن أعداد هذا النوع من البرامج لا يجب أن يعتمد على الذاكرة والانطباع، أما الإخراج فيجب أن يشكل إضافة للنص، أرجو أن يتطور هذا البرنامج في العام القادم، وانصح من يعد أو يقدم هذا الفن أن يلتقي بالشخصية المراد تقليدها والمحيطين بها".