EN
  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2013

الناس للناس يساعد أحد المواطنين في الحصول على سيارة أجرة جديدة

ساهم برنامج الناس للناس في إدخال البهجة والسرور إلى نفس أحد المواطنين، إذ ساعده في الحصول على سيارة أجرة جديدة ليعمل عليها "كدادا" لتوفير نفقات أسرته وعائلته.

ساهم برنامج الناس للناس في إدخال البهجة والسرور إلى نفس أحد المواطنين، إذ ساعده في الحصول على سيارة أجرة جديدة ليعمل عليها "كدادا" لتوفير نفقات أسرته وعائلته.

وكان علي الغفيلي قد خصص موضوع حلقة الأحد 4 أغسطس/آب 2013 من البرنامج للحديث عن معاناة سائقي التاكسي، والمشكلات اليومية التي يواجهونها والتي تؤثر عليهم سلبا، إضافة إلى سبب النظرة الاجتماعية المشوهة التي ينظر بها المجتمع السعودي تجاه الشاب الذي يعمل على التاكسي.

وأشار الغفيلي إلى وجود مطالبات بتسنين قوانين وأنظمة منها معاهد تدريب وإجراءات آمنة لحماية أبناء هذه المهنة وتأهيلهم بالشكل الكافي، مع توفير التأمين الصحي والاجتماعي اللازم للعاملين في هذه المهنة خاصة إذا وصلوا لسن التقاعد.

واستضافت الحلقة كل من د.سعد بارود - المدير العام التنفيذي لمبادرات عبداللطيف جميل الاجتماعية،  و محمد القحطاني - عضو مجموعة تاكسي الدمام وسائق تاكسي، وقدم الضيفان رؤية دقيقة لتوصيف واقع هذه الفئة، التي يعمل أبناءها لفترة قد تصل إلى 20 ساعة يوميا في سبيل توفير الحياة الكريمة لأبنائهم ومن يعولونهم.

واستقبلت الحلقة عدة اتصالات من جانب بعض سائقي التاكسي، الذين يطلبون المساعدة في ظل المعاناة اليومية والمشكلات الصعبة التي يواجهونها والتي تنعكس سلبا على حياتهم المعيشية، وكانت الحالات على النحو التالي:

خالد من القصيم بريدة ولديه عشرة أبناء، ويملك سيارة قديمة خاصة يقوم بالتوصيل عليها، وهو في نفس الوقت كبير في السن، وحالته المادية صعبة، وكان يطلب توفير سيارة جديدة له ومساعدته في التغلب على صعوبات الحياة.

أما الحالة الثانية فكانت لأبوعلي (65 عاما) توفي ابنه الوحيد قبل حوالي سنة لديه،  خمس بنات ويسكن في سكن بالإيجار ولديه سيارة أجرة وعليه أقساط، ويعاني من أوضاع معيشية صعبة.

والحالة الثالثة كانت لأبونايف (60 عاما) يعول أسرة كبيرة، ويعتمد على ما يتكسبه من دخل التاكسي لإعانة أسرته، ويطلب من يساعده في التغلب على مصاعب الحياة.