EN
  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2014

3 أنواع للشك لدى الإنسان .. تعرف عليها

الشك

الشك

لم يصل علماء النفس إلى تحديد واضح وصريح لأنواع الشك التي يعاني منها الإنسان،كما أنهم لم يصلوا إلى علاج يساعد أو يقلص حالات الشك، بل ذهب الكثير أن هذا المرض ليس له علاج كون الشخص "الشكاك" لايستشعر بنفسه والأفعال التي يقول بها

  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2014

3 أنواع للشك لدى الإنسان .. تعرف عليها

لم يصل علماء النفس إلى تحديد واضح وصريح لأنواع الشك التي يعاني منها الإنسان،كما أنهم لم يصلوا إلى علاج يساعد أو يقلص حالات الشك، بل ذهب الكثير أن هذا المرض ليس له علاج كون الشخص "الشكاك" لايستشعر بنفسه والأفعال التي يقول بها. هناك من علماء علم النفس من يقسم أنواع الشك إلى ثلاثة أقسام، وهي الشك العادي والمقبول،وهذا النوع من وجهة نظرهم يعد معقولاً وفطرة بالإنسان، بل أنه من الواجب أن يكون لديه حد أدنى من الشك لحمايته من الوقوع في بعض الأخطاء أو المشاكل،مستندين بهذا الرأي على قول الفيلسوف الفرنسي الشهير "ديكارت" ومقولته ( أنا أشك إذاً أنا أفكر، أنا أفكر إذاً أنا موجود).

أما القسم الثاني من الشك حسب وجهة نظرهم، فهو الشك الملازم للإنسان،ومن يعاني من هذا النوع من الشك يجد صعوبة في التواصل الاجتماعي مع الناس حتى مع المقربين منه،وتجده يشك دون دليل ويرى أن مايحدث حوله هو تعدي وتفسير الأحداث بسوء نية.

أما القسم الثالث فهو الشك المرضي،وهو ناتج من اضطراب بالتفكير أو انفصام بالشخصية، ومن أعراضه معاناة الشخص بالكثير من الأوهام،وشعوره الدائم أن هناك مؤامرات ومكائد تحاك حوله.

يذكر أن برنامج "كلمتين وبسناقش في حلقته التاسعة عشر موضوع "الابتسامة وربطها بالشك".