EN
  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2014

عبلة الكحلاوي: وافقت على زوجي دون أن أراه

عبلة الكحلاوي

عبلة الكحلاوي

كشفت الدكتورة عبلة الكحلاوي أستاذة الفقة بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات جامعة الأزهر، عن قصة زواجها الذي اعتبرته "هدية من الله".

  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2014

عبلة الكحلاوي: وافقت على زوجي دون أن أراه

كشفت الدكتورة عبلة الكحلاوي أستاذة الفقة بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات جامعة الأزهر، عن قصة زواجها الذي اعتبرته "هدية من الله".

وقالت الكحلاوي أن والدها محمد الكحلاوي قد اختار لها زوجها الراحل محمد بسيوني، واستخارت الله، وتزوجته دون أن تراه، واعتبره زواجها منه هدية من الله، وبالفعل عاشت معه أسعد أيام حياتها.

الداعية الإسلامية، نظمت الكثير من قصائد الشعر في زوجها الراحل، الذي قالت عنه "لقد كنت متيمة به  فقصة حبي له تفوق قصص الحب التي خلدها التاريخ مثل قيس وليلى أو عنتر وعبلة، حيث كنت أحب فيه كل شيء، الرفق والحنان معي أنا وبناتي، وفي  الوقت نفسه الحزم وقوة الشخصية في عمله في القوات المسلحة، حيث كان يغيب عنا أحيانًا بسبب ظروف الحرب ومقدماتها، ومع ذلك كنا نشعر أنه معنا يدبر لنا أمور حياتنا ونستشيره فيها".

وأكدت أنه كان زوجًا مخلصًا يطيع الله فيها، وأنجبت منه ثلاثة بنات "مروة ورودينا وهبة اللهوقالت "تعلمت من زوجي الكثير، فقد كان عصاميًا، وشجعني على الدراسة وذلك في أثناء سفرنا وإقامتنا في مكة المكرمة، وخلال هذه الفترة أعددت رسالة الماجستير حول الشورى وقاعدة الحكم الإسلامي، ثم حصلت على الدكتوراه عن النظام الإسلامي المقارن بالنظم المعاصرة".

ورغم مرور سنوات على رحيل زوجها، إلا أن الكحلاوي لازالت تذكر زوجها في أحاديث تليفزيونية ودروسها، وتقول أنها تشعر بوجوده جوارها ومساندتها في كل شيء، لافتة إلى أن نصائحه لازالت تساندها في حياتها.