EN
  • تاريخ النشر: 25 يوليو, 2010

محبو "قلوب منسية" يحللون تصرفات "أسماء"

ما بين مؤيد للقرارات الأخيرة التي اتخذتها "أسماءومعارض لتلك القرارات التي كادت أن تهدم كيان أسرتها الصغيرة، قدم أعضاء منتدى المسلسل التركي "الأرض الطيبة" تحليلا تفصيلا لجميع الأحداث والمواقف التي تعرضت لها الحسناء "أسماء".

  • تاريخ النشر: 25 يوليو, 2010

محبو "قلوب منسية" يحللون تصرفات "أسماء"

ما بين مؤيد للقرارات الأخيرة التي اتخذتها "أسماءومعارض لتلك القرارات التي كادت أن تهدم كيان أسرتها الصغيرة، قدم أعضاء منتدى المسلسل التركي "الأرض الطيبة" تحليلا تفصيلا لجميع الأحداث والمواقف التي تعرضت لها الحسناء "أسماء".

بادرت العضوة التي تحمل اسم "الغامضة" بتحليل تفصيلي لطلب الزوجة الشابة "أسماء" الانفصال عن زوجها الثري الشاب "سليم"؛ حيث أكدت أنها على حق في طلب المكوث في منزلها بعد الحادث الغادر التي تعرضت له وفقدت على أثره جنينها.

وأشارت العضوة إلى أن الزوجة الحسناء "أسماءوالتي تجسد دورها الفنانة التركية "آهو توركبنشفضلت الابتعاد عن زوجها، وذلك حتى تخرج من المحنة الطارئة التي مرت بها، الأمر الذي أدى إلى تفاقم الأزمة مع زوجها.

ومن جانبه اتفق العضو "hevo" مع التحليل التي قدمته العضوة السابقة، مؤكدا في الوقت ذاته على ضرورة ابتعاد "أسماء" عن زوجها "سليم" لحين الخروج من الأزمة الطارئة التي مرت بها.

يأتي ذلك في الوقت الذي أكدت فيه العضو "مارغريتا" على التصرفات التي قامت بها الحسناء "أسماءمشيرة إلى أنها سوف تتخلى عن طلب الطلاق الذي تقدمت به الزوجة الشابة من زوجها "سليم".

وعلى الرغم من إجماع الأعضاء على تصرف "أسماءإلا أن العضو "meemoon" أكد أن التصرف الذي قامت به "أسماء" خاطئ ولا يبرر أي موقف، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن "سليم" هو الشخص الوحيد الذي يستطيع التخفيف من آلام زوجته.

وقال العضو "meemoon" من خلال مشاركته في الموضوع إنه كان ينبغي على "أسماء" عدم ترك زوجها في تلك المحنة الطارئة، خاصة أن المولود الذي تحمله كان الأول في حياته، ويتطلب منها المكوث بجوار زوجها.

وكانت أحداث المسلسل التركي -الذي يعرض يوميا على MBC4- قد كشفت عن خلافات زوجية كبيرة بين "أسماء" وزوجها "سليمالأمر الذي كاد أن يهدم كيان الأسرة الصغيرة.

بدأت الأزمة عندما تعرضت "أسماء" لحادث غادر فقدت على أثره جنينها، الأمر الذي أصابها بحالة من الحزن والهلع، وقررت ترك منزل الزوجية والعيش بمفردها.

تفاقمت الأزمة الزوجية بين "أسماء" وزوجها "سليمفقام بالتردد على الحانات حتى ينسى كافة المشاكل التي تعرض لها مع زوجته.

وفي ليلة نسجت خيوطها السواد الكاحل، ذهبت "أسماء" إلى منزلها لتجد زوجها في أحضان عشيقته، الأمر الذي أنهى الحياة الصغيرة.

ترى هل كانت "أسماء" على الصواب في قراراتها، شارك برأيك؟