EN
  • تاريخ النشر: 27 يونيو, 2010

شكوك حول تمكن "أمير" من رئاسة مجموعة "أرهان"

شهدت صفحة المسلسل التركي "قلوب منسية" تنافسا شديدا بين الزوار والأعضاء، حول إمكانية "أمير" الإطاحة بشقيقه "سليم" من رئاسة مجموعة أرهان التجارية.

  • تاريخ النشر: 27 يونيو, 2010

شكوك حول تمكن "أمير" من رئاسة مجموعة "أرهان"

شهدت صفحة المسلسل التركي "قلوب منسية" تنافسا شديدا بين الزوار والأعضاء، حول إمكانية "أمير" الإطاحة بشقيقه "سليم" من رئاسة مجموعة أرهان التجارية.

أكد نحو 46.2 % من زوار الصفحة على إمكانية "أمير" بالإطاحة بشقيقه، وذلك يرجع إلى فضل الأعيب الشيطانية التي تستخدمها "شادية خانومالتي يستخدمها "أمير" في تنفيذ مخططه الدنيء.

يأتي ذلك في الوقت الذي أشار فيه نحو 43.28 % من الزوار إلى صعوبة تنفيذ "أمير" لمخططه الدنيء، بسبب حنكة وخبرة شقيقه "سليم" في التعامل مع الأزمات، بجانب قدرته على إدارة المجموعة التجارية.

جاء التنافس الشديد بين الأعضاء، عبر الاستفتاء الأسبوعي للصفحة، الذي نشر تحت عنوان: هل يتمكن "أمير" من الإطاحة بشقيقه من رئاسة المجموعة التجارية؟

وأشارت نسبة قليلة لم تتجاوز 10 % فقط -من زوار الصفحة- إلى إمكانية انفراد "أمير" بمجلس إدارة الشركة، من خلال المساعدات التي يقدمها والده الثري العجوز "عمر أرهان".

وكانت أحداث المسلسل، الذي يعرض على MBC4، قد شهدت تطورات كبيرة؛ حيث تعرضت مجموعة أرهان التجارية إلى أزمة بقيام مجهول بتسريب مجموعة من الأخبار التي تتعلق بإحدى منتجات الشركة إلى الشركات المنافسة، الأمر الذي كبد الشركة خسائر فادحة.

أثرت تلك الأزمة بشكل كبير على رئاسة "سليم بك -الذي يجسد دوره الفنان التركي "محمد آسلانتوغ"- للمجموعة؛ حيث طلب والده أن يتقاسم مع شقيقه رئاسة مجلس الإدارة.

داهم الغضب قلب "سليم بكبعد طلبات والده، وقرر ترك المجموعة والاستقالة للتفرغ لحياته الأسرية، ولكنه سرعان ما غيّر رأيه وقرر أن يثبت للجميع بأنه الأحق في اتخاذ القرارات المصيرية، وأن ما حدث في الآونة الأخيرة كان نتيجة مؤامرة مدبرة ضده.