EN
  • تاريخ النشر: 25 مايو, 2011

قالت إنها تفضل بيع الليمون على العودة إليه سوزان "قلوب منسية": والدتي وراء استقالتي من المسرح.. وأحلم بمغادرة إسطنبول

كشفت الفنانة واهدة جوردوم التي جسدت دورَيْ "سوزان" في مسلسل "قلوب منسيةو"زينب" في مسلسل "أمي" -عُرضا على MBC4- أنها استقالت من المسرح الدولي بعد أن رفض القائمون عليه حضورها جنازة والدتها.

  • تاريخ النشر: 25 مايو, 2011

قالت إنها تفضل بيع الليمون على العودة إليه سوزان "قلوب منسية": والدتي وراء استقالتي من المسرح.. وأحلم بمغادرة إسطنبول

كشفت الفنانة واهدة جوردوم التي جسدت دورَيْ "سوزان" في مسلسل "قلوب منسيةو"زينب" في مسلسل "أمي" -عُرضا على MBC4- أنها استقالت من المسرح الدولي بعد أن رفض القائمون عليه حضورها جنازة والدتها.

وفي حوار مع مجلة "ماري كلير" في نسختها التركية لشهر مايو/أيار 2011، قالت جوردوم: "كنت أعمل في المسرح الدولي عندما توفيت والدتي. استقلت من المسرح الدولي لأنهم لم يسمحوا لي بحضور جنازتها؛ لذا قررت أنني لا أستطيع أن أعمل في مؤسسة لا تعطي حق الإنسانية".

وأشارت إلى أن أصدقاءها نصحوها بالاستمرار في المسرح الدولي، خاصةً أنها كانت تتقاضى راتبًا جيدًا، إلا أنها ردت عليهم بالقول: "إنني أفضل أن أبيع ليمونًا في سوق الخضار أو أنسج نسيجًا وأبيعه في البازار على العمل في المسرح الدولي مرة ثانية".

وتابعت أنها بعد أن قطعت صلتها بالمسرح الدولي، توجهت إلى إسطنبول، مؤمنة بأن الله سوف يفتح لها أبوابًا أخرى. وفي تلك الفترة اقترح الفنان ألطان أركيكلي عليها دور "سوزان" في مسلسل "قلوب منسية".

وحول آخر أعمالها، ذكرت أنها تعمل في مسلسل "سميتك فريحة" في مدينة إسطنبول، كما تصور فيلم "أيهان هانم" مع الفنان سلجوق يونتام الشهير بـ"عدنان بيك" في "العشق الممنوع" في مدينة إسكي شهير التي تبعد عن إسطنبول 330 كيلومترًا.

وفي حوارها مع المجلة التركية، قالت واهدة جوردوم إنها منذ طفولتها تعشق مدينة إسطنبول، لكنها لا تشعر بأنها تنتمي إليها، وطالما تشعر بأنها ضيفة في هذه المدينة العريقة.

وأضافت أنها ستعود إلى مدينتها إزمير حالما تبدأ ابنتها دراستها الجامعية؛ حيث تعتبر إزمير أرضها، وبيتها، ووطنها.

كما صرحت بأن المسرح هو أساس مهنتها ومصدر إلهامها. وكانت تعتقد أثناء فترة تعليمها المسرحي أنها ستعمل فقط في المسرح. وأوضحت: "لم أفكر قط في العمل التلفزيوني أو السينمائي، لكنني سعيدة جدًّا بأنني تعرفت على السينما".

وحول عائلتها، صرحت واهدة جوردوم بأن والدتها كانت عمياء، وكان تأثير تربية جدتها كبيرًا؛ حيث كانت تخاطبها قائلةً: "أنا امرأة عجوز، ولا أستطيع الجري من خلفك. إذا ضربوك احمي نفسك، وابذلي كل ما في وسعك لكيلا يضربوك".

وأشارت إلى أنها بسبب نصائح جدتها، كانت مقتنعة بأن والدتها لن تموت وسوف تعيش مدة طويلة. إلا أن وفاتها في المستشفى كانت صدمة كبيرة لها، زادت بموت الوالد في 2007، مضيفةً: "وحينها عرفت أنني لست ابنة أحد، ولا أحد يفكر فيَّ".

الجدير بالذكر أن الفنانة جوردوم من مواليد عام 1965 في مدينة إزمير. ومتزوجة بالفنان المسرحي ألطان جوردوم، ولديها ابنة اسمها أليزا. تخرجت في جامعة 6 أيلول، وحصلت على المركز الأول في قسم المسرح من كلية الفنون الجميلة.

كما حازت عديدًا من الجوائز؛ منها جائزة "مجلس الفنون" لأفضل فنانة عام 1996، وجائزة من مهرجان الشرنقة الذهبية لأفضل ممثلة عن فيلم "الحب الأول" عام 2007، بالإضافة إلى جائزة من جمعية "الصحفيين الفنيين" لأفضل ممثلة على المسرح، كما حصلت على جائزة من "الإذاعة والتلفزيون" لأفضل ممثلة في 2008 عن مسلسل "أمي".