EN
  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2009

وصفوها بأنها أصبحت أكثر نضجا وواقعية زوار mbc.net: نجاح الدراما التركية دفع العربية إلى التجويد

أبطال مسلسلات "عاصي" و"الغريب" و"الحب المستحيل"

أبطال مسلسلات "عاصي" و"الغريب" و"الحب المستحيل"

في الوقت الذي بدأت فيه MBC تقديم ثلاثة مسلسلات تركية جديدة هي: "عاصي" و"الغريب" و"الحب المستحيل"؛ دار جدل حول تأثير الدراما التركية على نظيرتها العربية، حيث كشفت آراء زوار mbc.net عن تقييمهم الإيجابي لتأثير الدراما التركية على العربية، الأمر الذي يصب في النهاية لصالح جمهور المشاهدين.

  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2009

وصفوها بأنها أصبحت أكثر نضجا وواقعية زوار mbc.net: نجاح الدراما التركية دفع العربية إلى التجويد

في الوقت الذي بدأت فيه MBC تقديم ثلاثة مسلسلات تركية جديدة هي: "عاصي" و"الغريب" و"الحب المستحيل"؛ دار جدل حول تأثير الدراما التركية على نظيرتها العربية، حيث كشفت آراء زوار mbc.net عن تقييمهم الإيجابي لتأثير الدراما التركية على العربية، الأمر الذي يصب في النهاية لصالح جمهور المشاهدين.

ووفق نتائج الاستفتاء الذي أطلقه الموقع حول تقييم تأثير الدراما التركية على العربية؛ رأى 50% من زوار الموقع أن الدراما التركية كان لها تأثير إيجابي في تجويد الأعمال العربية المقدمة للمشاهد عبر الفضائيات للبقاء في المنافسة، في حين رأى 27.6% من الزوار أن التأثير كان سلبيا؛ لأن الدراما التركية سحبت البساط من تحت أقدام الدراما العربية، واجتذبت جمهور الفضائيات، بينما رأى 22.4% أنها لم تؤثر مطلقا على الدراما العربية، باعتبار أن الدراما العربية لها جاذبيتها لأنها تمثل الواقع العربي، وما يدور بداخله من قضايا.

واعتبر زوار موقع mbc.net أن الدراما التركية الجديدة أكثر نضجا وواقعية، مشيرين على وجه الخصوص إلى شخصية "عاصي" التي اختلفت كثيرا عن "لميس" في سنوات الضياع، من حيث قوتها وقدرتها على إدارة الأمور، سواء تجاه عائلتها أم حبيبها "أمير".

ورأت الزائرة "آلاء" -من فلسطين- أن فن الدراما التركية تغلب على العربية. وقالت: كل الاحترام للدراما التركية الصادقة بكل معنى الكلمة.. ومسلسل عاصي من أروع المسلسلات التركية المعروضة حاليا على MBC لأن قصة المسلسل مختلفة تماما عن أيّ مسلسل آخر.. وتوبا -بطلة المسلسل- تتميز بجمالها الطبيعي وبساطتها.

وتؤيدها في الرأي حورية -إحدى زائرات mbc.net- إذ تقول: إن الفنانة "لميس" دائما في صدارة الفنانات التركيات؛ فشخصيتها رائعة مقارنة مع دورها في مسلسل "سنوات الضياعخاصةً بعد أن ظهرت بشخصية قوية محبة لعائلتها ولوالدها، ومكافحة بجواره في سبيل مساعدته في عمله بالأرض الزراعية. بينما أكد الزائر يزيد فارس الدوسري أن قصة مسلسل عاصي أجمل بكثير من "سنوات الضياع".

وتقول الزائرة "نجود": إن كل المسلسلات التركية المعروضة على MBC رائعة، ولكن يظل مسلسل نور الأروع والأجمل، ونور ومهند شكلا ثنائيا رائعا، ونتمنى من القناة عرض جديد سونغول، كما نتمنى إعادة عرض مسلسل نور.

وقالت غرام خالد: "المسلسلات التركية حديث الناس، وهذه المسلسلات نأخذ منها عبرة، ونستفيد منها، وأشكر الممثلين الذين يسعون لنيل إعجابنا، وهذا مكسب لنا من المتعة والتسلية وشكرا".

في المقابل دافع "علاء الدين المصري" عن الدراما العربية، مهاجما العروض الأجنبية التي اعتبرها بعيدة عن عاداتنا وتقاليدنا.. مطالبا بأن تنتقي MBC المسلسلات المصرية والسورية الجيدة التي تمثل الواقع العربي، وقال: يمكن إبراز الأعمال الجيدة من الجزائر والمغرب والأردن والعراق والسودان وباقي أقطارنا العربية بشرط أن تكون بلهجة واضحة حتى يفهمها الجميع، ونتعرف على البلاد والشعوب العربية التي لا نعرف عنها شيئا من عادات وتقاليد ومعالم وخلافه أفضل من المسلسلات الأجنبية".

واعتبرت الزائرة "مها" أن الدراما السورية أجمل وأقرب، وقالت: "إن الدراما السورية تمثل الواقع السوري والعربي وثقافة المجتمع العربي صدقا، معربة عن رغبتها في عرض مسلسل "زمن العار" على MBC.

جاء ذلك في حين اعتبرت وسائل إعلام أن المسلسلات الجديدة "عاصي" و"الحب المستحيل" و"الغريب" التي تعرضها MBC تشكل موجةً جديدة من الرومانسية التركية؛ إذ إنها تتسم بالنضج والواقعية، فضلا عن أنها تخاطب شرائح عمرية متنوعة، الأمر الذي يخلق التفافا من العائلة العربية حولها.

ووصفت صحيفة "الحياة اللندنية" الرومانسية التركية الجديدة في أحد تقاريرها بأنها "موجة لم تأفل بعدوخاصةً في ظل التفاف المشاهدين حولها، بينما ذكرت صحيفة الدستور الأردنية أن النجمة التركية توبا بوكستون "لميس" عادت لعُشاقها بـ"عاصي" الذين طالما ارتبطوا بها في مسلسل "سنوات الضياعمشيرة إلى النجاح الذي حققته الدراما التركية في العالم العربي.

ولم تقتصر الموجة الجديدة على "عاصي"؛ إذ إن مسلسل "الحب المستحيل" جذب شريحة المراهقين، حيث يدور حول علاقة حب مستحيلة تجمع بين الشاب الثري وزير النساء "عمر" وبين "رشا" الفتاة العصامية الحسناء التي تعيش مع والدتها بعد تخلي والدها عنهما.

وتعلق إحدى الزائرات المتابعة للمسلسل وأسمت نفسها "roofaaa" أن المسلسل يتميز بأنه يجمع بين الرومانسية الكوميدية ويكسر "التيمة" التي كانت تتبعها الدراما التركية، واتفقت معها الزائرة جولياء في ذلك، وأضافت أن "الحب المستحيل" يجعلك لا تمل أبدا.

أما مسلسل "الغريبفيطرق الرومانسية من جهة العوائق الاجتماعية التي قد تقف أمام الحبيبين، فهو يدور حول الفتاة "نادية" التي تهرب من منزل ذويها عشية خطبتها لعدم رغبتها بالزواج من ابن صديق والدها نزولاً عند وعدٍ كان والدها قد قطعه لصديقه في الماضي، ثم تلتقي بنيكولا الشاب اليوناني الأصل، وتنشأ بينهما قصة حب شائكة بسبب العداوة التاريخية بين الأتراك واليونانيين، وتعلق نادية قمر الدين على "الغريب" قائلة "إنه الأكثر قوة بين المسلسلات المعروضة، خاصة أنه يتسم بالواقعية".

كانت الدراما التركية التي عرضتها MBC بداية من مسلسلي "سنوات الضياع" و"نورثم تبعهما مسلسلات "لا مكان لا وطن" و"لحظة وداع" و"الأجنحة المنكسرة" ثم "ميرنا وخليلوقصر الحب، قد حققت جميعها نجاحا جماهيريا لافتا، وكشفت عن ذلك آراء المشاهدين والنقاد في شتى وسائل الإعلام، فضلا عن استطلاعات الرأي التي أكدت أنها حققت أعلى نسب مشاهدة.

وعزا بعض المشاهدين نجاح الدراما التركية إلى تقارب العادات التركية مع العربية، بينما أرجعها آخرون إلى نجاح "الدبلجة" السورية التي يتم بث هذه المسلسلات بها، وأجمع المشاهدون على أن الرومانسية والتناول الإنساني الجيد للقصة والأداء المتميز للممثلين من أهم أسرار نجاح هذه الدراما.