EN
  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2010

الحلقة 81: ماضي رنين يطاردها ويمنع زواجها من أمير

وجه أمير شكره للحضور، خلال الحفل الذي أقامه بمناسبة حصوله على لقب أحد سباقات السيارات، واستغل وجود حبيبته رنين حيث وجه إليها بعض الكلمات الرقيقة، وفاجأها بطلب زواجه منها، الأمر الذي أدهش الجميع وقاموا بالتصفيق، إلا أن الفتاة الجميلة قامت بما لم يتوقعه أحد وتركت الحفل وانصرفت.

  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2010

الحلقة 81: ماضي رنين يطاردها ويمنع زواجها من أمير

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 17 يوليو, 2010

وجه أمير شكره للحضور، خلال الحفل الذي أقامه بمناسبة حصوله على لقب أحد سباقات السيارات، واستغل وجود حبيبته رنين حيث وجه إليها بعض الكلمات الرقيقة، وفاجأها بطلب زواجه منها، الأمر الذي أدهش الجميع وقاموا بالتصفيق، إلا أن الفتاة الجميلة قامت بما لم يتوقعه أحد وتركت الحفل وانصرفت.

وحاولت أسماء تطييب خاطر أمير خلال الحلقة الـ81، من المسلسل التركي "قلوب منسية" التي عرضت السبت 17 يوليو/تموز 2010، وطلبت أن ترقص معه، وفي هذه الأثناء أكدت له أن الحياة لا بد أن تعاند الجميع في بعض اللحظات، وأن عليهم الصبر وعدم الاستسلام.

وبعد الحفل، أبدى سليم أسفه الشديد لما آلت إليه العلاقة بينه وبين زوجته وحبيبته أسماء، إلا أن الأخيرة أكدت أنها صعقت من هول رؤيته بأحضان فتاة أخرى، وهو ما سيقف حائلاً دون عودة الأمور كما كانت مع حبيبها من جديد.

وحاولت شيرين إزالة الهموم من على كاهل أختها أسماء، وطالبتها بأن تحسن علاقتها بزوجها سليم، إلا أن الأخيرة أخبرتها بأنها قررت البحث عن وظيفة تشغلها وتساعدها على المعيشة، وتعينها على نسيان ما قام به سليم.

وفي اليوم التالي، تلقى أمير تسجيلاً من حبيبته رنين، أكدت من خلاله حبها الشديد له، إلا أن ماضيها أثر بشدة عليها وهو من أعاق قدرتها على اتخاذ خطوة لوجود علاقة رسمية بينهما، مشيرة إلى أنها تخشى أن يؤثر هذا الماضي عليه وعلى علاقتهما ببعضهما.

ويطلب أمير الجلوس مع أسماء بعد ذلك لمشاورتها في أمر حبيبته رنين، حيث طلبت منه الذهاب إليها للتأكيد على أنه لا يمكنه العيش بدونها، فهرع إلى الفندق الذي تمكث فيه، لكنه تلقى صدمة قوية عندما علم بأنها قد حزمت حقائبها وتركت الفندق، ليذهب إلى صديقتها راندا التي أخبرته بأن رنين ذهبت إلى المطار مقررة أن تترك البلاد.

ويتوجه أمير إلى المطار، ويتوسل إلى حبيبته العدول عن هذا القرار، إلا أنها أصرت على السفر، وإنهاء هذه العلاقة التي ستجلب المشاكل لحبيبها.

من ناحية أخرى، جلست أسماء مع والدتها سوزان، مفصحة عن الكم الهائل من الآلام التي تحملها بقلبها، للدرجة التي تألمت معها سوزان وتضطر إلى أن تقترح عليها إنهاء العلاقة بينها وبين زوجها، لتقرر أسماء الذهاب إلى المحامي لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

ومن جانب آخر، أعدت شيرين مفاجأة جميلة لزوجها نجاتي، وذهبت إلى منزله، مؤكده رغبتها في العودة إليه، الأمر الذي أسعده بشدة.